‫الرئيسية‬ اقتصاد الاتحاد المصري للتأمين يوضح مخاطر تغير المناخ وتأثيره على قطاع التأمين على الحياة والرعاية الصحية
اقتصاد - التأمين - مايو 25, 2024

الاتحاد المصري للتأمين يوضح مخاطر تغير المناخ وتأثيره على قطاع التأمين على الحياة والرعاية الصحية

تعدّ قضية تغير المناخ من أكثر القضايا ذات التأثير السلبى على صحة الإنسان في وقت يشهد فيه العالم تغيرات هائلة في الظروف البيئية من ارتفاع درجات الحرارة، وزيادة تلوث الهواء، مما يزيد من خطر انتشار الأمراض والأوبئة والمضاعفات الصحية والإصابات مما يؤثر على جودة الحياة ومتوسط العمر المتوقع .

 ويُشكل تغير المناخ تهديداً متزايداً للصحة العامة للإنسان، مما يُلقي بظلاله على قطاع تأمين الحياة والرعاية الصحية حيث يظهر تأثير هذه التغيرات على زيادة معدلات الوفيات المبكرة نتيجة  الأحداث المناخية المختلفة مثل موجات الحر والأعاصير والفيضانات والتى تؤدى إلى زيادة حالات الإصابات والوفيات، مما يُثقل كاهل أنظمة الرعاية الصحية ويُؤدي إلى إرتفاع تكاليف الرعاية الطبية.

لذا فمن المُرجح أن تشهد معدلات الإصابة بالأمراض غير المعدية ارتفاعاً، لا سيما أمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الجهاز التنفسي، والسرطان، فضلاً عن تفشي الأمراض المعدية الاستوائية وظهور أنواع جديدة منها ومن المحتمل أن تتأثر الفئات الضعيفة مثل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بأمراض مزمنة سلباً بشكل أكبر يؤدي إلى زيادة معدلات الوفيات .

وقد كان عام 2023 الأكثر ارتفاعاً لدرجات الحرارة حيث شهدت أجزاء واسعة من أمريكا الشمالية وجنوب أوروبا وآسيا موجات حر شديدة ، وفي كندا التهمت حرائق الغابات أكثر من 120 ألف كيلومتر مربع من الغابات، مما أسفر عن  زيادة انبعاثات الكربون والتى بلغت 290 ميجاطن .

أما فيما يتعلق بأقساط التأمين على الحياة فمع ازدياد مخاطر الوفيات المبكرة بسبب الأحداث المناخية وتأثيراتها الصحية، قد تُقدم شركات التأمين على الحياة أقساطاً أعلى أو تفرض شروطاً على التغطيات في المناطق الأكثر عرضة للتأثر بتغير المناخ كما أن هناك بعض الفئات مثل كبار السن أو أصحاب الحالات الصحية المزمنة يصعب عليهم الحصول على تأمينات الحياة بأسعار مناسبة .

تصنيف المخاطر المتعلقة بالمناخ والتى تؤثر على الحياة والرعاية الصحية

يتم تصنيف المخاطر المختلفة التي يشكلها تغير المناخ على الصحة إلى ما يلى :

  1. المخاطر الحادة:

تشمل المخاطر المناخية الحادة التأثير على كل من الوفيات والأمراض الناجمة عن التغيرات في شدة الظواهر الجوية مثل الفيضانات والعواصف الشديدة وحرائق الغابات والحرارة الشديدة بسبب تغير المناخ والتى تظهر آثارها على الصحة فى شكل الإصابات والأمراض المعدية (مثل انتشار الكوليرا عن طريق المياه الملوثة) وتزايد مخاطر الوفيات والأمراض المرتبطة بهذه الأحداث بسبب تدمير مرافق الرعاية الصحية، والإضرار بالبنية التحتية للمياه النظيفة والصرف الصحي، والقيود المفروضة على التنقل على سبيل المثال لا الحصر :

  • أدى ارتفاع درجات الحرارة في عام 2022 فى أوربا إلى وفاة 62862 شخصاً وكانت دول البحر الأبيض المتوسط هي الأكثر تضررا، حيث بلغت معدلات الوفيات فى إيطاليا واليونان و إسبانيا والبرتغال على التوالي 295 و 280 و 237 و 211 حالة وفاة لكل مليون نسمة .
  • فى 2021ضربت موجة حر غير مسبوقة منطقة شمال غرب المحيط الهادئ في أمريكا الشمالية. حيث سجلات درجات الحرارة القصوى بأكثر من 4.6 درجة مئوية في جميع أنحاء المنطقة.
  • فى عام 2023تشير التقديرات إلى أن التهديد الذي تشكله الحرارة الشديدة و المخاطر المركبة المرتبطة بانقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة بالتزامن مع ظروف موجة الحر. تؤدى إلى زيادة معدلات الوفيات والتى قد تصل إلى 50% من السكان لعدم وجود رعاية صحية.
  • تأثير الحرارة الشديدة على العمال حيث يتعرض عمال البناء لحرارة شديدة ولخطر الإصابة بالأمراض والإصابات المرتبطة بالحرارة وفي الولايات المتحدة يتعرض عمال البناء على مدى العشر سنوات الأخيرة لخطر الوفاة المرتبطة بالحرارة بنسبة 13مرة مقارنة بالعمال في الصناعات الأخرى.
  • حرائق الغابات من عام 2019إلى2020 حيث شهدت أستراليا حرائق غابات غير مسبوقة من حيث حجمها وتأثيرها المدمر تسببت الحرائق بشكل مباشر في وفاة 417 شخصاً، و 1305حالات ربو ، و 1124 حالة إصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية و 2027 حالة دخول إلى المستشفى نتيجة اصابة الجهاز التنفسي .
  • الأعاصير الاستوائية والطقس القاسي مثل إعصار هارفي والذى تسبب فى هطول أمطار غزيرة أدت إلى فيضانات أدت إلى إصابات حادة ووفيات وزيادة حالات التهابات الجهاز التنفسي الحادة بسبب إطلاق المواد الكيميائية السامة من مصانع البتروكيماويات المتضررة في المنطقة.

2. المخاطر المزمنة( طويلة الأجل)

وتصف هذه المخاطر تأثيرات الوفيات والأمراض الناجمة عن الاتجاهات المناخية طويلة الأجل وتشمل هذه المخاطر الصحية الناجمة عن الأمراض المنقولة بواسطة النواقل(الحشرات )، وندرة مياه الشرب، وتلوث الهواء، وهو أحد مظاهر تغير المناخ جزئيا على سبيل المثال لا الحصر :

  • تلوث الهواء

حيث أشارت بعض الدراسات أن التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء كان مرتبطاً بزيادة خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب الحاد (السكتات القلبية)، والوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية وتتجلى هذه التأثيرات بشكل أكثر وضوحاً في المجتمعات ذات الدخل المنخفض. أيضاً اصابات الجهاز التنفسى الحادة ، اصابات مرض السكري من النوع الثانى ،الصحة النفسية ، الربو وأمراض الرئة .

  • ارتفاع درجات الحرارة

إن الاحترار ومظاهر تغير المناخ الأخرى وزيادة درجات الحرارة بما في ذلك التغيرات في هطول الأمطار والرطوبة لها آثار بالغة الأهمية حيث تؤدى الى عده أمراض منها الأمراض التى تنتقل بواسطة الحشرات (النواقل) مثل البعوض والقراد والقمل ومسببات الأمراض (مثل حمى الضنك، ومرض التيفود وغيرها …… من الامراض.

  • الانعكاسات الصحية طويلة المدى للتعرض للجفاف في مرحلة الطفولة يرفع معدلات الإعاقة في وقت لاحق من العمر بنسبة إلى 3.5 %الى 5.2%خاصة الإعاقات الجسدية والعقلية عند الذكور.
  • الفيضانات المتكررة

أن ارتفاع مستويات سطح البحر وما يترتب على ذلك من فيضانات مستمرة في بلدان على سبيل المثال دولة بنجلاديش قد يؤدي إلى ارتفاع تركيز الزرنيخ في مياه الشرب (وهو ما يتجاوز بالفعل معايير منظمة الصحة العالمية) وخاصة حيث يعتمد 97 ٪ من السكان على المياه من الآبار  من المحتمل أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بين السكان.

3. مخاطر التحول المناخي

يوفر التحول المناخي مجموعة من الفوائد الصحية منها تحسين نوعية الهواء؛ واتباع أنماط غذائية أكثر صحة (عن طريق الحد من استهلاك اللحوم، التي يمكن أن تكون كثيفة الكربون والميثان) وزيادة النشاط البدني (ركوب الدراجات بدلا من قيادة السيارات).

ولكن في الوقت نفسه قد يكون لها بعض المخاطر منها:

  • تحويل الوقود الأحفوري إلى طاقة متجددة

قد يعتبر البعض الوقود الحيوي بمثابة تحسين للوقود الأحفوري من حيث انبعاثات غازات الدفيئة، إلا أنه قد يحمل خطراً متزايداً كالوفيات والأمراض وخاصة بالنسبة للأطفال من خلال مساهمته في تلوث الهواء،. وقد تشمل العوامل الخارجية السلبية الأوسع نطاقا أيضا ارتفاع أسعار المحاصيل حيث يتم تحويلها لإنتاج الوقود الحيوي، مما قد يؤدي إلى زيادة انعدام الأمن الغذائي.

  • تحويل الفحم والنفط إلى الغاز الأحفوري (الغاز الطبيعي)

على الرغم أن هذا التحول مناسب من الناحية الصحية، إلا أنه لا يخلو من المخاطر. على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي التسربات أثناء إنتاج واحتراق الغاز الأحفوري إلى انبعاث غاز الميثان، وهو أحد الغازات الدفيئة الأكثر قوة من ثاني أكسيد الكربون. بالإضافة إلى التأثير غير المباشر على صحة الإنسان من خلال ظاهرة الاحتباس الحراري.

  • تحويل الوقود الأحفوري إلى طاقة نووية

تشير الأبحاث إلى مجموعة واسعة من المخاطر الصحية المرتبطة بكل مرحلة من مراحل عملية إنتاج الطاقة النووية – بدءاً من التسربات أثناء التعدين، إلى الانفجارات وتسرب الجسيمات المشعة أثناء توليد الطاقة، إلى إيقاف محطات الطاقة النووية عن العمل. على سبيل المثال، تبين أن الحوادث والانفجارات في محطات الطاقة النووية تزيد من خطر الإصابة بالسرطان. في حين أن المياه الملوثة يمكن أن تشكل مخاطر صحية على المدى الطويل.

و تمتد المخاوف المتكررة بشكل خاص إلى جنوب أوروبا، وخاصة أسبانيا، ومناطق محددة في الولايات المتحدة معرضة للأحداث المناخية، فضلا عن المناطق القريبة من خط الاستواء. وبالمثل، فإن المخاطر المزمنة الناجمة عن التعرض لأنماط المناخ  طويلة المدى(على سبيل المثال سوء جودة الهواء نتيجة لحرائق الغابات ) تؤثر على جميع السكان. وينُظر أيضاً إلى ظهور أمراض جديدة محمولة بالنواقل باعتباره تهديد يؤدي إلى المزيد من التدهور البيئي غير المحدود .

التحديات التي تواجه شركات التأمين على الحياة لمواجهة المخاطر المناخية:

يُشكل تغير المناخ تهديداً هاماً لشركات التأمين على الحياة، حيث يُؤدي إلى ازدياد مخاطر الوفيات المبكرة والأمراض، مما يُؤثر على ربحية هذه الشركات واستدامتها.

وفيما يلي بعض التحديات الرئيسية التي تواجهها شركات التأمين على الحياة في مواجهة المخاطر المناخية:

 1- عدم اليقين عند تقييم المخاطر:

يصعب على شركات التأمين تقييم مخاطر تغير المناخ بدقة، وذلك بسبب نقص البيانات والنماذج العلمية المتقدمة لفهم التأثيرات طويلة المدى لتغير المناخ على الصحة والوفيات ، قد تُؤدي صعوبة تقييم المخاطر إلى اتخاذ قرارات تسعير خاطئة، مما قد يُؤدي إلى خسائر مالية للشركات.

2. ارتفاع تكاليف المطالبات:

من المتوقع أن تُؤدي الأحداث المناخية المتطرفة، مثل موجات الحر والأعاصير والفيضانات، إلى زيادة تكاليف المطالبات لشركات التأمين على الحياة، مما يؤدي إلى انخفاض ربحية الشركات و قد يُجبرها على رفع أقساط التأمين أو حتى الحد من تغطيتها.

3. التنبؤ المخاطر:

قد تُؤدي تغيرات المناخ إلى تغير أنماط الوفيات والأمراض، مما قد يُؤثر على قدرة شركات التأمين على التنبؤ بالمخاطر بشكل دقيق على سبيل المثال، قد تُصبح بعض المناطق أكثر عرضة للأمراض المعدية أو الكوارث الطبيعية، مما قد يُؤدي إلى زيادة مخاطر الوفيات في تلك المناطق.

4. صعوبة جذب العملاء والاحتفاظ بهم

فقدان العملاء الحاليين وصعوبة جذب عملاء جدد نتيجة عدم الابتكار فى تقديم منتجات تأمينية تتوافق مع التغييرات المناخية المتلاحقة.

5.إعادة تأمين المخاطر

بالاضافة الى ما سبق فهناك ايضا صعوبة تواجه شركات التأمين على الحياة فى إعادة تأمين المخاطر المرتبطة بتغير المناخ.

دور شركات تأمين الحياة وتأمين الرعاية الصحية فى مواجهة مخاطر تغيير المناخ

يضع تغير المناخ صناعة التأمين على الحياة والتأمين الصحي في المقدمة في التعامل مع الآثار الصحية الناتجة عنها، حيث يرتفع الطلب على تأمين الرعاية الصحية نتيجة لتغير المناخ . فعلى سبيل المثال: يؤثر الاحتباس الحراري تأثيرا مباشرا على نظام الرعاية الصحية حيث يؤدي إلى انتشار الأمراض والإصابات المتكررة والشديدة، والأضرار المرتبطة بالكوارث التي تلحق بمرافق الرعاية الصحية، ونقص العمالة، وانقطاع إمدادات الأدوية والمعدات الطبية. مما يؤثر على شركات التأمين الحياة والرعاية الصحية ويزيد من المطالبات بالإضافة إلى التكاليف الإجمالية المرتفعة لكل مطالبة.

وتلعب شركات التأمين على الحياة دوراً في تعزيز المرونة الصحية ضد تغير المناخ حيث تعد صناعة التأمين شريكاً ومشاركاً رئيسياً في الجهود العالمية لمعالجة المخاطر الصحية لتغير المناخ في جميع أنحاء العالم وتتحمل شركات التأمين في جميع أنحاء العالم مسؤولية سد فجوة الحماية التأمينية .

لذا يتبلور دور قطاع تأمين الحياة والرعاية الصحية فى عدة نقاط منها على سبيل المثال لا الحصر :

  1. التطوير والابتكار من خلال استخدام تقنيات متقدمة لنمذجة التحليلات التنبؤية لدراسة احتياجات واتجاهات العملاء، وتصميم منتجات تلبي تلك الإحتياجات بشكل مبتكر.
  2. الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتطوير نماذج تسعير وإدارة المخاطر المناخية بشكل أكثر دقة وكفاءة.
  3. تقديم منتجات متخصصة تستهدف شرائح سكانية معينة، مثل الشباب أو كبار السن أو العاملين في مجالات محددة.
  4. تطوير منتجات تجمع بين التأمين على الحياة والإدخار أو الاستثمار، بحيث تقدم للعملاء فوائد متعددة في منتج واحد.
  5. تبسيط عملية شراء وثائق التأمين على الحياة و استخدام لغة واضحة وسهلة الفهم في الوثائق والمواد التسويقية.
  6. الحلول البارامترية وتوفير حلول نقل المخاطر المعيارية (التأمين البارامترى) مع الهيئات الحكومية حيث يعد هذا التأمين من الإبتكارات المصممة لمعالجة المخاطر المرتبطة بالحرارة من خلال الاكتتاب المعياري للخطر وتقديم التغطية على أساس بيانات درجات الحرارة المقدرة عبر الأقمار الصناعية.
  7. توسيع نطاق الوصول والتغطية للعملاء على سبيل المثال منتجات التأمين على الحياة والرعاية الصحية متناهية الصغر.
  8. تسخير الفرص التي توفرها التكنولوجيا الرقمية لمواءمة منتجات التأمين بشكل أفضل مع إحتياجات العملاء والتغلب على الحواجز التي تحول دون قبول التأمين.
  9. أجهزة الاستشعار والأجهزة القابلة للارتداء والتى تساعد شركات التامين على الحياة على جمع البيانات وتقييم المخاطر وتسعيرها بشكل أفضل، فضلاً عن حماية حاملي وثائق التأمين من مخاطر الأحداث المتعلقة بالمناخ و تقدم التغطيات مناسبة للظروف المتعلقة بالمناخ.
  10. تصميم منتجات مواكبة للتطور فى التكنولوجيا والبيئة ومدى قدرتها على تضمين مخاطر المناخ الحالية في التغطيات التأمينية التى توفرها.
  11. الاستثمار في البحث والتطوير لفهم تأثيرات تغير المناخ على الصحة والوفيات بشكل أفضل.
  12. التعاون مع الحكومات والمنظمات الدولية من خلال إعداد بروتوكولات وشراكات لتطوير إستراتيجيات التكيف مع تغير المناخ وتخفيف حدته.
  13. التوعية بمخاطر تغير المناخ واتخاذ إجراءات التوعية بمخاطر تغير المناخ وتشجيع العملاء على إتخاذ خطوات للتخفيف من هذه المخاطر.
  14. تقديم منتجات التأمين الخاصة بالمناخ أو الإعفاءات المؤقتة على سبيل المثال ما قدمته إحدى شركات التأمين على الحياة باليابان من تقديم تغطية تأمينية ليوم واحد وفقاً لتوقعات الطقس توفر التغطية تكاليف العلاج في المستشفى والتكاليف الطبية الأخرى للحالات الناجمة عن التعرض للحرارة والشمس. وقد أثبتت هذه التغطية نجاحها، حيث تم بيع 6900 وثيقة تأمين في يوم واحد فى عام2022، كما سعت شركات التأمين الصحي بأستراليا إلى تقديم إعفاءات من أقساط التأمين لمدة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر للعملاء المعرضين للكوارث الطبيعية أو الكوارث غير المتوقعة.
  15. توسيع نطاق التغطيات لبعض الأمراض لتلبية الإحتياجات الناشئة الناجمة عن تغير المناخ ونتيجة التعرض للملوثات.
  16. إنشاء خدمات جديدة تُمكن شركات التأمين على الحياة من تنوع مصادر إيراداتها من خلال توفير خدمات إضافية للعملاء على طول سلسلة القيمة الصحية والعمل على توسيع نطاق الوصول إلى الرعاية الصحية للأمراض أو الحالات المرتبطة بالمناخ بتقدير كبير.

رأي الاتحاد

 يعتبر تأمين الحياة أحد ركائز تحقيق الاستقرار المالي للأفراد وقد شهد الطلب على منتجات التأمين على الحياة ارتفاعاً كبيراً منذ بداية عام 2020 خاصة خلال أزمة كوفيد 19، مما أوجب إعادة النظر فى أهمية منتجات التأمين على الحياة وما توفره من تغطيات متميزة مثل تغطيات الأمراض المزمنة والعجز الكلى والجزئي ..إلخ ، بالإضافة إلى وجود منتجات تأمين ادخارية تساعد على رفع مستوى المعيشة عند تحقق الخطر ، على سبيل المثال لا الحصر تأمين التعليم والمعاش التكميلى بالإضافة إلى مبادرات الدولة في الاستثمار في مشروعات جديدة مما يتيح لشركات التأمين على الحياة خلق قنوات تسويقية جديدة و تحليل الأسواق ، وتحديد ما إذا كان هناك فرص للنمو من خلال تقييم سلسلة قيمة العميل بأكملها لتحديد الفرص المتاحة وتطوير المنتجات لمواجهة التغيير في متطلبات العملاء والعمل على تقديم منتجات تأمينية متخصصة لمواجهة المخاطر المرتبطة بتغير المناخ .

ويعزز الاتحاد المصرى للتأمين من خلال لجانه المتخصصة أهمية التطوير والابتكار فى تقديم منتجات التأمين على الحياة والتأمين الطبى بهدف تعزيز نمو هذا القطاع وزيادة إنتشار المنتجات التى تلبى إحتياجات العملاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

البورصة المصرية تطلق مؤشر الشريعة EGX33 Shariah Index

أعلن أحمد الشيخ – رئيس البورصة المصرية عن إطلاق مؤشر الشريعة EGX33 Shariah Index الذ…