‫الرئيسية‬ اقتصاد الاتحاد المصري للتأمين يستعرض دور تحالف التأمين من أجل الوصول لصافي انبعاثات صفرية (NZIA) في الحد من الانبعاثات الكربونية
اقتصاد - التأمين - أبريل 27, 2024

الاتحاد المصري للتأمين يستعرض دور تحالف التأمين من أجل الوصول لصافي انبعاثات صفرية (NZIA) في الحد من الانبعاثات الكربونية

يتحقَّق الوصول بالانبعاثات إلى مستوى الصفر في العالم حينما يتم تقليص انبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن أنشطة البشر إلى مستويات الحد الأدنى المطلق الممكنة، والتعويض عن أي “انبعاثات متبقية” من خلال كمية مكافئة من العمليات الدائمة لإزالة الانبعاثات البشرية المنشأ حتى لا تنطلق في الغلاف الجوي. و قد أصبح تقليص الانبعاثات ليس خيارا متاحا، إنما هو ضرورة ملحة.

تحالف التأمين من أجل الوصول لصافي انبعاثات صفرية NZIA

تم إطلاق التحالف  الذي شكّله برنامج الأمم المتحدة للبيئة قبل عامين. ويعد الهدف الأساسي من هذا التحالف هو تطوير المفاهيم والأطر التأسيسية لدعم أعضائه أثناء عملهم على إزالة الكربون من محافظ الاكتتاب في التأمين وإعادة التأمين.

وقد صدر عن هذا التحالف:

بيان الالتزام الخاص بالأعضاء

معيار الانبعاثات المرتبطة بالتأمين

بروتوكول تحديد الأهداف.

وبموجب الانضمام إلى هذا التحالف فقد أصبحت الشركات الأعضاء مسؤولة عن أي أهداف يتم تحديدها، والمنهجيات المستخدمة في تحديدها والجدول الزمني لنشر مدى التقدم التي أحرزته في تحقيق أهدافها .

ومن الجدير بالذكر أن بروتوكول تحديد أهداف NZIA سيكون بمثابة دليل استرشادي لأفضل الممارسات للمساعدة في القياس الدقيق والتوحيد والمقارنة لأهداف إزالة الكربون من محافظ التأمين وإعادة التأمين وتعزيز الشفافية عبر صناعة التأمين بأكملها فيما يتعلق بالمناخ والقضايا البيئية.

التزام شركات التأمين وفقاً لتحالف (NZIA)

 من منطلق ما تم الاتفاق عليه خلال اتفاقية باريس لعام 2015 ، التزمت حكومات العالم بالحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى أقل بكثير من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الصناعة ومواصلة الجهود للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية. وبالإضافة إلى ذلك في عام 2018، حذرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ من أن ظاهرة الاحتباس الحراري يجب ألا تتجاوز 1.5 درجة مئوية لتجنب الآثار الكارثية لتغير المناخ.

ولتحقيق هذه الغاية، يجب أن تنخفض انبعاثات الغازات الدفيئة إلى النصف بحلول عام 2030 وأن تنخفض إلى صافي الصفر بحلول عام 2050. وبالتالي، يجب على القطاع الخاص أن يتخذ الإجراءات اللازمة باعتباره المصدر الرئيسي لانبعاثات الغازات الدفيئة. وقد قامت بعض الشركات بوضع عدد من الأهداف القائمة على العلم والبحث وقد بدأت تلك الشركات العمل بالفعل على خفض الانبعاثات على نطاق واسع ولازال الأمل معقوداً في قيام المزيد من الشركات باتباع نفس النهج.

ومن خلال هذا التحالف يلتزم الأعضاء بالإعلان عن أهدافهم الفردية الأولى في غضون الستة أشهر الأولى من نشر البروتوكول أو في غضون ستة أشهر من الانضمام إلى التحالف، وكخطوة تالية سيقوم أعضاء التحالف بتقديم تقارير سنوية بالتصميم والتفاصيل التي يرونها مناسبة عن التقدم الذي أحرزوه في تحقيق الأهداف الفردية التي حددوها لأنفسهم بموجب هذا البروتوكول.

التعامل مع القيود التي تواجه شركات التأمين /وإعادة التأمين عند تحديد الأهداف

تم وضع التزامات على الشركات من منطلق توقع أن الحكومات ستتابع التزاماتها بموجب اتفاقية باريس حيث يعتمد أعضاء NZIA على الإلزام الحكومي الدولي المنصوص عليه في اتفاقية باريس.

وعلى الرغم من أن الشركات الأعضاء تدرك مدى أهمية الدور الذى تلعبه في دعم التحول إلى صافي الصفر، إلا أن هناك بعض الصعوبات التي تواجه تلك الشركات في تحقيق مستقبل صافي الصفر بمفردها دون التزامات مماثلة من الحكومات والجهات الصناعية الفاعلة.

مبادرة الأهداف القائمة على العلم  (SBTi) Science Based Targets initiative

 قامت المؤسسات المالية التي تسعى للوصول لصافي انبعاثات صفرية (FINZ) بعمل مبادرة تسمى مبادرة الأهداف القائمة على العلم والتي تقوم بدورها بمساعدة الشركات والمؤسسات المالية على وضع أهداف طموحة لخفض الانبعاثات. وتحقق هذه المبادرة تعاوناً بين أربعة من المنظمات البيئية الأكثر رسوخاً على مستوى العالم وهى:

مشروع الكشف عن الكربون CDP ،

الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC)،

معهد الموارد العالمية (WRI)،

الصندوق العالمي للطبيعة (WWF).

و تحدد المبادرة أفضل الممارسات في تحديد الأهداف القائمة على أساس علمي كما تقوم بشكل مستقل بتقييم الأهداف المناخية للشركات، حيث أدركت المبادرة منذ فترة طويلة الإمكانات الرئيسية التي تتمتع بها المؤسسات المالية لدعم الاقتصاد في خفض انبعاثات الغازات الدفيئة، حتى بدون السيطرة المباشرة على تلك التخفيضات.

لذلك كخطوة أولى، قامت المبادرة بتطوير إرشادات لأنشطة الإقراض والاستثمار التي تقوم بها المؤسسات المالية لتحديد أهداف لتخفيض الانبعاثات القائمة على العلم على المدى القريب.

وقد تم إطلاق تلك الإرشادات رسمياً في 2020، وهي تحدد أفضل الممارسات العالمية للمؤسسات المالية لتحديد أهداف محفظة الإقراض والاستثمار على المدى القريب بما يتماشى مع هدف الحد من مخاطر المناخ العالمي المتمثل في 1.5 درجة مئوية.

و تساعد الإرشادات شركات التأمين – كمستثمرين مؤسسيين – بوضع أهداف بشكل مستقل لإزالة الكربون، وفى الوقت الراهن تعمل المبادرة على تطوير أول معيار في العالم لأهداف صافي الصفر في القطاع المالي.

وبالإضافة الي ما سبق، قامت مبادرة الأهداف القائمة على العلم إلى وضع إرشادات لتحديد الأهداف الخاصة بأنشطة الاكتتاب في شركات التأمين، حتى يتم توسيع النطاق ليس فقط من حيث الأفق المستهدف (تحقيق هدف صافي الصفر في المدى القريب)، ولكن أيضاً من حيث شروط محافظ الشركات.

دور التأمين / إعادة التأمين في التحول العادل إلى صافي الصفر

إن التحول إلى اقتصاد مرن صافي الصفر من المرجح أن يؤدي إلى زيادة الرخاء كما أنه من الممكن أن يكون اتجاه لخلق فرص عمل. ومع ذلك، ستكون هناك تحديات انتقالية كبيرة للموظفين والمجتمعات والبلاد أثناء حدوث هذا التحول.

ولمعالجة تلك المشكلة، يجب على شركات التأمين /  إعادة التأمين عند وضع إستراتيجياتها  التي تتعامل مع تغير المناخ أن تأخذ في الاعتبار العواقب الاجتماعية التي قد يسببها التحول السريع إلى صافي الصفر.

ويأتي مفهوم الانتقال العادل من خلال الجمع بين العمل المناخي والاندماج الاجتماعي. على سبيل المثال، أثناء السعي للوصول إلى تقليل لانبعاثات الكربون بما يتماشى مع هدف المناخ العالمي البالغ 1.5 درجة مئوية، يجب على شركات التأمين /  إعادة التأمين أن تدرك أنه ليس من المتوقع أن تتحول جميع المناطق أو البلاد بنفس الوتيرة.

بالإضافة إلى ذلك، من المفترض أن يتم النظر في مسارات مختلفة لإزالة الكربون لقطاعات محددة من محافظها الاستثمارية وتكييف مشاركتها الفردية لتسهيل استراتيجياتها الانتقالية إلى صافي الصفر لمعالجة هذه الفوارق، مع مراقبة متوسط وتيرة تخفيضات انبعاثات محفظتها الإجمالية حتى يظل متماشيا مع الطموح العالمي.

كيفية استخدام البروتوكول

يحدد البروتوكول النهج الموصى به من قبل NZIA لتحديد الأهداف وإعداد التقارير حيث أن البروتوكول ومصطلحاته وأنواع الأهداف مستوحاة من إرشادات الأهداف القائمة على العلم في القطاع المالي الصادرة عن مبادرة الأهداف القائمة على العلم، مع ملاحظة أن البيانات والقيود المنهجية لا تزال قائمة.

ويحدد البروتوكول أولاً منهجية لوضع النطاق العام لتحديد الأهداف، مع وصف التغطية الموصى بها من حيث المدة المستهدفة (الأفق الزمني)، ونطاق الانبعاثات، ونطاق الأعمال التجارية، فضلاً عن التوقيت المتعلق بتحديد الهدف بموجب البروتوكول.

كما يقترح البروتوكول بعد ذلك خمسة أنواع من الأهداف، مقسمة إلى ثلاث فئات مستهدفة مختلفة، كما هو موضح في الشكل  أدناه:

 1) خفض انبعاثات الغازات الدفيئة،

 2) المشاركة

 3) تأمين وإعادة تأمين أهداف التحول.

يمكن لمستخدمي البروتوكول اتباع أربع خطوات أساسية لتحديد الأهداف الموصى بها والإبلاغ عنها:

الخطوة 1: التعرف على النطاق العام للبروتوكول.

الخطوة 2: تحديد واحد أو أكثر من أنواع الأهداف بشكل مستقل.

الخطوة 3: وضع حد لكل هدف في المحفظة تم تحديده في الخطوة السابقة، وشرح الأنشطة التي ستتم تغطيتها و أهميتها المادية لشركة التأمين / إعادة التأمين المعنية.

الخطوة 4: نشر الأهداف وحدودها المقررة، وتقديم تقرير سنوي عن التقدم الذي تم إحرازه نحو تحقيق تلك الأهداف.

وللسعي لتحقيق الحد أدنى من الأهداف، وضع تحالف NZIA الحد الأدنى من المتطلبات لاختيار أهداف وحدود هدف المحفظة، كما هو موضح في الخطوة 2 و3 .

النطاق العام للبروتوكول

المدى المستهدف

يجب على أعضاء NZIA الرجوع إلى معيار صافي الصفر المؤسسي الخاص بمبادرة الأهداف القائمة على العلم، حيث يتم تعريف “صافي الصفر” في سياق الشركة على النحو التالي:

◾ تقليل الانبعاثات في النطاق 1 و2 و3 إلى الصفر أو إلى المستوى المتبقي الذي يتوافق مع الوصول إلى صافي الانبعاثات الصفرية على المستوى العالمي أو القطاعي في مسارات مؤهلة متوافقة مع درجة حرارة 1.5 درجة مئوية.

◾ تحييد أي انبعاثات متبقية في السنة المستهدفة لصافي الصفر وأي انبعاثات غازات دفيئة يتم إطلاقها في الغلاف الجوي بعد ذلك.

يميز معيار صافي الصفر للشركات بين أربعة عناصر رئيسية لتحديد هدف صافي الصفر.

الأهداف قصيرة المدى القائمة على العلم : و هي أهداف تخفيف غازات الدفيئة لمدة تتراوح بين 5 – 10 سنوات ضمن سلسلة القيمة الخاصة بالشركة في حدود 1.5 درجة مئوية.

الأهداف طويلة الأجل القائمة  على العلم : و تعمل على توسيع نطاق الأهداف قصيرة المدى نحو المستوى المتبقي بما يتماشى مع مسارات الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئوية في موعد لا يتجاوز عام 2050.

أهداف ما بعد تخفيف سلسلة القيمة (Beyond value chain mitigation) : و التي تتمحور حول الإجراءات التي ستساعد الآخرين أيضًا على التخفيف من انبعاثاتهم.

هدف التحييد  : و يتطلب إزالة أي انبعاثات متبقية من الغلاف الجوي وتخزينها بشكل دائم للوصول إلى حالة الصفر الصافي.

نطاق انبعاثات الغازات الدفيئة

يتناول مصطلح “الانبعاثات” في هذا البروتوكول جميع أنواع الغازات الدفيئة (GHGs). كما انه من المفترض على أعضاء NZIA -حيثما تتوفر بيانات مهمة وموثوقة- أن يتم تغطية جميع أنواع الغازات الدفيئة ذات الصلة عند تحديد أهدافهم بموجب هذا البروتوكول.

نطاق انبعاثات شركات التأمين / إعادة التأمين

يتناول البروتوكول الانبعاثات المرتبطة بشركات التأمين و إعادة التأمين وفقًا للتعريف المعياري للشركات في بروتوكول الغازات الدفيئة.

نطاق انبعاثات المؤمن عليهم

يجب على أعضاء NZIA تغطية النطاق 1و 2 المنسوب إلى الشركات، ويتم تغطية انبعاثات النطاق 3 عند وجود بيانات كافية تسمح بالتغطية.

حساب الانبعاثات

يجب على أعضاء NZIA استخدام نهج محاسبي معترف به ومتسق مثل معيار الانبعاثات المرتبطة بالتأمين الذي أصدرته “الشراكة من أجل المحاسبة المالية للكربون  “PCAF[2]، ومنهجية البصمة الكربونية[3] لمحافظ الاكتتاب وذلك لتحديد وتتبع التقدم نحو أهدافهم.

تقود شركات التأمين التفكير المستقبلي للاقتصاد العالمي من خلال تقديم الحماية التأمينية للمؤسسات الاقتصادية والحكومات والمجتمعات، ولازالت صناعة التأمين تقوم بالمزيد من العمل للقيام بدورها الرائد في تحسين مرونة الاقتصاد. ويشمل ذلك المساعدة في تسريع حل أزمة المناخ من خلال مطابقة رأس المال مع المخاطر حيثما تكون هناك حاجة إليه. كما يمكن لشركات التأمين أن تساعد في تعزيز حل أزمة المناخ وذلك عن طريق المساعدة في تسريع الرحلة نحو صافي انبعاثات صفرية.

وقد أصبحت أكبر المؤسسات المالية في العالم تدرك أن تحوُّل الطاقة يمثل فرصة تجارية واسعة بالإضافة إلى كونه ضرورة بالنسبة لكوكب الأرض. ومع تحرك الدول في جميع أنحاء العالم للتخلص من الكربون، ستنعكس المبالغ الكبيرة التي تخصصها هذه المؤسسات لتمويل المناخ أيضاً في زيادة الوعى بمدى أهمية الوصول إلى اقتصاد عالمي منخفض الكربون لنماذج أعمالها.

وفي النهاية، فإن الالتزام برأس المال والأصول، بالإضافة إلى الالتزام بالمعايير العالمية وإعداد التقارير سيسرع من الانتقال إلى هذا الاقتصاد الجديد ويخلق عدداً هائلاً من الوظائف الجديدة ويزيد من القدرة الجماعية على معالجة أزمة المناخ.

وإنطلاقاً من إيمان الاتحاد المصرى للتأمين بأهمية القضايا المناخية والبيئية فقد قام الاتحاد باتخاذ عدة خطوات فعالة تجاه موضوع أخطار التغيرات المناخية حيث قام الاتحاد بما يلي:

إنشاء لجنة متخصصة للتأمين المستدام.

إنشاء لجنة متخصصة للتأمين الزراعي.

توقيع بروتوكول تعاون مع مركز الاستدامة التابع للهيئة العامة للرقابة المالية.

عقد العديد من ورش العمل والمؤتمرات والندوات لمناقشة موضوع التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية وآلية الوصول إلى التأمين المستدام.

المشاركة بعدد من ورش العمل في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP27.

إفراد إحدى الجلسات في ملتقى شرم الشيخ كل عام لمناقشة الآلية التي يمكن من خلالها قيام صناعة التأمين بالمساهمة في حل قضايا المناخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

البورصة المصرية تطلق مؤشر الشريعة EGX33 Shariah Index

أعلن أحمد الشيخ – رئيس البورصة المصرية عن إطلاق مؤشر الشريعة EGX33 Shariah Index الذ…