‫الرئيسية‬ اقتصاد كيف يدعم التأمين إدارة مخاطر سلاسل التوريد؟
اقتصاد - التأمين - مارس 16, 2024

كيف يدعم التأمين إدارة مخاطر سلاسل التوريد؟

تشهد سلاسل التوريد العالمية تحولات لم يسبق لها مثيل نتيجة الأحداث المتلاحقة التي بدأت بالثورة الصناعية الرابعة وانتهت بالأزمة الروسية الأوكرانية، فلم تعد حركة التجارة الدولية إلى سابق عهدها؛ حيث تغير شكل التكتلات الاقتصادية والسياسية العالمية، وكان نتاج ذلك تغير في خريطة تجارة العالم وعمليات التداول بين الدول.

و يتطلب البقاء متقدما في تلك السوق التنافسية اليوم فهماً متعمقاً للعناصر التشغيلية المختلفة ، ومن أهم تلك العناصر إدارة مخاطر سلسلة التوريد. و قد أدى تعقيد سلاسل التوريد الحديثة و ديناميكيتها إلى خلق نقاط خطر متعددة يمكن أن تؤدي- إذا لم تتم إدارتها بشكل مناسب- إلى تداعيات مالية وتشغيلية شديدة.

و هنا يبرز دور التأمين كأحد الأدوات الفريدة التي يمكن للشركات استخدامها للتخفيف من هذه الآثار الضارة، حيث يؤدي دمج التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد إلى توزيع مخاطر الخسائر المالية المحتملة ويضمن استمرارية الأعمال وسط الاضطرابات غير المتوقعة.

و تلقي هذه النشرة الضوء على العلاقة بين إدارة مخاطر سلسلة التوريد والتأمين، وتسلّط الضوء على الأدوار والتحديات والفرص والاتجاهات المستقبلية المهمة في هذه العلاقة الاستراتيجية.

فهم  إدارة مخاطر سلسلة التوريد

تشير إدارة مخاطر سلسلة التوريد إلى تنسيق الأنشطة لتوجيه ومراقبة سلسلة التوريد الخاصة بالمنظمة فيما يتعلق بالمخاطر المحتملة التي قد تنشأ من مصادر مختلفة، مثل العوامل المالية أو التشغيلية أو الخارجية.

و تشمل المخاطر المالية التقلبات في أسعار الصرف أو أسعار المواد الخام. كما تنشأ المخاطر التشغيلية من توقف الإنتاج، في حين قد تنشأ المخاطر الخارجية بسبب الكوارث الطبيعية أو الأنشطة الإرهابية.

و مع ازدياد ترابط العالم، أصبحت سلاسل التوريد أكثر تعقيداً، مما يعزز احتمالات المخاطر، لذا تعد إدارة هذه المخاطر أمراً بالغ الأهمية للحفاظ على استمرارية الأعمال. حيث يمكن أن يؤدي الفشل في إدارة مخاطر سلسلة التوريد إلى خسائر مالية كبيرة والإضرار بالسمعة وخسائر المبيعات.

عوامل الخطر واستراتيجيات التخفيف في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

يمكن أن تؤدي عوامل عديدة إلى تعرض سلسلة التوريد للمخاطر.  ولا شك أن تلك العوامل  قادرة على إحداث ضرر كبير للشركة.

الأسباب الرئيسية لتعطيل سلسلة التوريد

  1. الأضرار المادية الناجمة عن المخاطر المؤمن عليها في مقر المورّد أو العميل (التأمين الطارئ على انقطاع الأعمال).
  2. الاضطراب الموضعي الناجم عن سوء الأحوال الجوية، بما في ذلك الثلوج والعواصف والفيضانات والظروف الجوية المتجمدة
  3. الاضطراب الناجم عن الظروف المعاكسة التي تمتد على نطاق واسع ، بما في ذلك الزلازل وانقطاع التيار الكهربائي الرئيسي والعواصف أو التسونامي.
  4. فشل شبكات النقل بسبب أحداث غير عادية مثل سحابة الرماد أو المخاطر السياسية.
  5. تعطيل تكنولوجيا المعلومات و أنظمة الاتصالات الأخرى، بما في ذلك المخاطر الإلكترونية وهجمات الفيروسات أو القراصنة.
  6. فشل المرافق و منع الوصول إلى المباني بسبب الاضطرابات المدنية أو فشل البنية التحتية أو انقطاع إمدادات الطاقة.
  7. الفشل في تقديم الخدمة من قِبل المورد، بما في ذلك إعسار المورد، والائتمان التجاري           و جودة المنتج و سحب المنتج.
  8. غياب العمالة الماهرة و الإضرابات العمالية .

وللتخفيف من هذه المخاطر، تحتاج المنظمات إلى تطوير استراتيجيات قوية تشمل تنويع مصادر المورّدين لتقليل الاعتماد على مورّد واحد وزيادة الشفافية داخل سلسلة التوريد. كما تحتاج المنظمات لتحديد المخاطر المحتملة و معالجتها على الفور، و الاستثمار في التكنولوجيا لتعزيز مراقبة سلسلة التوريد و الرؤى التنبؤية، واختبار سيناريوهات مختلفة لتخطيط ردود الفعل المتوقعة تجاه الاضطرابات المحتملة.

دور التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

يلعب التأمين دوراً محورياً في إدارة مخاطر سلسلة التوريد من خلال توفير ضمانة مالية ضد أنواع مختلفة من المخاطر.

على سبيل المثال، يغطي التأمين ضد انقطاع الأعمال الدخل المفقود والنفقات المتكبدة عند توقف العمليات التجارية بسبب اضطرابات سلسلة التوريد.

كما توفر وثائق التأمين ضد انقطاع الأعمال الطارئ تغطية للخسائر الناجمة عن الاضطرابات في عمليات المورّد أو العميل.

بينما يعوّض التأمين ضد توقّف التجارة الخسائر الناجمة عن المخاطر السياسية، مثل الإجراءات الحكومية التي تمنع تنفيذ العقود.

و يعد تأمين سحب المنتج نوعاً آخر من التغطية التي تعالج تكاليف سحب المنتج من السوق.

كما يمكن لأنواع أخرى من التأمين كالتأمين على البضائع أو التأمين ضد مخاطر الائتمان أو التأمين ضد المخاطر الإلكترونية، أن تغطي مخاطر أكثر تحديداً داخل سلسلة التوريد.

ومع ذلك، ينبغي اعتبار التأمين جزءاً من نهج أوسع لإدارة المخاطر و ليس حلاً مستقلاً،كما ينبغي أن يتضمن هذا النهج تقييم المخاطر، واستراتيجيات التخفيف، وخطة استجابة تم اختبارها مسبقاَ بشكل جيد.

فهم دور التأمين في استمرارية الأعمال

توفر خطة التأمين الإستراتيجية الأساس المالي الذي يضمن استمرارية العمليات التجارية وسط الاضطرابات غير المتوقعة. و يساعد هذا الدعم المالي على التعافي السريع للشركة بعد الأزمات، مما يقلل من التأثيرات الضارة على الإيرادات والعلاقات مع العملاء.

و تتخلل حالة عدم اليقين كل سلسلة توريد، ولكن إدارة المخاطر جيدة التنظيم، بما في ذلك استراتيجية التأمين الشاملة، تسمح للشركات بتخفيف الاضطرابات بشكل فعال. حيث يمكن للشركات نقل المخاطر إلى طرف ثالث من خلال خطط التأمين، مما يوفر الحماية ضد الانقطاعات المحتملة لسلسلة التوريد.

ومع ذلك، فإن النجاح في إدارة مخاطر سلسلة التوريد يعتمد على القدرة على التنبؤ بالمخاطر والاستعداد لها وإدارتها بشكل استباقي قبل حدوثها.

باختصار، على الرغم من أن التأمين يعد أداة متكاملة لتخفيف المخاطر، إلا أنه ليس بديلاً عن استراتيجية إدارة المخاطر جيدة التنفيذ.

العلاقة بين التأمين وإدارة مخاطر سلسلة التوريد

لا يمكن المبالغة في تقدير الدور الأساسي للتغطية التأمينية في تنفيذ إدارة مخاطر سلسلة التوريد الناجحة. فهي إحدى الاستراتيجيات الرئيسية في إدارة المخاطر، حيث يمكن تحويل الخسائر المالية التي قد تنشأ عن تعطل سلسلة التوريد إلى مقدمي خدمات التأمين. وبالتالي، فإن هذا لا يحمي السلامة المالية للشركة فحسب، بل يضمن استمراريتها لفترة طويلة أيضاَ.

أنواع التغطيات التأمينية لمخاطر سلسلة التوريد

يمكن تطبيق أنواع عديدة من التأمين على مخاطر سلسلة التوريد المختلفة. وتشمل هذه، على سبيل المثال لا الحصر:

التأمين ضد انقطاع الأعمال Business Interruption Insurance: يغطي هذا التأمين الدخل المفقود بسبب انقطاع عمليات الشركة. يمكن أن يكون ذلك نتيجة لأسباب مختلفة، مثل الكوارث الطبيعية أو العقبات غير المتوقعة التي تعيق عملية سلسلة التوريد.

التأمين ضد انقطاع الأعمال الطارئ Contingent Business Interruption : تحدث تغطية انقطاع الأعمال الطارئ عندما يعاني مورّد أو مستلم كبير للسلع من خسارة قابلة للتأمين، مثل الحريق أو التخريب، مما يمنعهم من توريد أو استلام السلع أو الخدمات.

تأمين المسؤولية Liability Insurance: المعروف أيضاً باسم تأمين المسؤولية العامة، و يحمي هذا النوع الشركة من المطالبات المتعلقة بالإصابات الجسدية أو الأضرار التي تلحق بالممتلكات بسبب العمليات التجارية.

تأمين سحب المنتج Product Recall Insurance: تم تصميم هذا التأمين لتغطية التكاليف المرتبطة بسحب المنتج من السوق، والتي قد تنجم عن مشكلة في سلسلة التوريد تؤدي إلى عيوب في التصميم أو التصنيع.

التأمين البحري / بضائع Marine Insurance: يغطي فقدان أو تلف البضائع أثناء النقل من مكان إلى آخر

التفاعل بين التأمين وإدارة مخاطر سلسلة التوريد

لا يقتصر دور التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد على توفير الحماية المالية للمنظمة ضد الخسائر المحتملة. بل إنه يعزز قوة سلسلة التوريد من خلال تحديد المخاطر المحتملة وتحليلها والتخفيف من حدتها قبل أن تتحقق.

و تقوم شركات التأمين بإجراء تقييمات للمخاطر لتحديد الأجزاء المعرضة للخطر داخل سلسلة التوريد. مما يسمح للشركات المؤمن عليها باعتماد تدابير احترازية لتجنب الاضطرابات المحتملة وتقليل احتمالية تقديم مطالبة تأمين، وبالتالي تمهد الطريق  نحو تحسين العمليات التشغيلية وسلسلة التوريد.

نقل المخاطر والتأمين

يقصد بنقل المخاطر في الأساس الاعتراف بأن المخاطر قد تتحقق في مرحلة ما ووضع الخطط لنقل تلك المخاطر إلى طرف ثالث مجهز بشكل أفضل لإدارتها أو استيعابها، مثل شركة التأمين. و يلعب التأمين دوراً حاسماً في صرف المخاطر المرتبطة بسلسلة توريد معينة عن طريق توزيعها عبر كيانات متعددة. و تقلل هذه العملية من التأثير المالي المحتمل على كيان واحد، مما يوفر قدراً أكبر من المرونة والحماية لسلسلة التوريد الشاملة.

الدور الحاسم للتأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

يلعب التأمين دوراً حيوياً في إدارة مخاطر سلسلة التوريد. إلى جانب توفير التغطية المالية، حيث يعمل التأمين أيضاً على تحفيز وتسهيل اتباع أسلوب شامل واستباقي للتعامل مع هذه المخاطر.

و قد أصبحت أهمية التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد أكثر وضوحاً مع حدوث كوارث عالمية لا يمكن التنبؤ بها والتي يمكن أن تعطل الإنتاج وتعرض الشركات للخطر.

دراسة حالات لدور التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

دراسة الحالة الأولى :  صناعة السيارات والتسونامي في اليابان

من الأمثلة الرائعة على أن التأمين يلعب دوراً حاسماً في إدارة مخاطر سلسلة التوريد هو ما حدث في صناعة السيارات بعد زلزال وتسونامي عام 2011 الذي ضرب اليابان و التي تعد موطن للعديد من شركات تصنيع السيارات، فقد أدت هذه الكارثة إلى توقف خط الإنتاج، مما أثر على الشركات المصنعة للسيارات على مستوى العالم.

وعانت الشركات الرئيسية في الصناعة، مثل تويوتا، من اضطرابات كبيرة في خطوط إنتاجها، بسبب ندرة إمدادات المكونات من المناطق المتضررة. و ردّاً على الانهيار المالي المحتمل، استخدمت شركة تويوتا وغيرها من الشركات المصنّعة “التأمين ضد انقطاع الأعمال الطارئ”.

وقد غطت هذه الوثيقة الخسائر في الأرباح وتكاليف التشغيل الإضافية، مما مكّن الشركات من تجاوز هذه المرحلة الصعبة.

دراسة الحالة الثانية : إدارة مخاطر سلسلة التوريد الاستباقية لإحدى كبرى الشركات العالمية لإنتاج الملابس والأحذية والأدوات الرياضية

استفادت تلك الشركة من التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد الخاصة بها.فإدراكاً من الشركة للاضطرابات السياسية والكوارث الطبيعية التي يمكن أن تتعرض لها، تعاقدت على وثيقة “التأمين ضد المخاطر السياسية” نظراً لاعتمادها على الشركات المصنّعة في الخارج، مما يحميها من الخسائر المالية الناتجة عن عدم الاستقرار السياسي.

كما استخدمت الشركة أيضاً “التأمين ضد الكوارث الطبيعية” للحماية من تلك الكوارث ، وتقليل زمن التوقف عن العمل وتخفيف المخاطر المالية الناتجة عن وقوع تلك الكوارث.

دراسة الحالة الثالثة : صناعة التكنولوجيا وحماية الملكية الفكرية

تتضح أهمية حماية الملكية الفكرية في الصناعات التكنولوجية ، لذا فقد لجأت شركات مثل سامسونج و أبل إلى  “تأمين الملكية الفكرية” و الذي يوفر تغطية مالية للخسائر الناجمة عن الدعاوى القضائية المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية، والتي قد تعطل عمليات سلسلة التوريد.

ونظراً للطبيعة التنافسية و المنازعات القضائية المتعلقة بصناعة التكنولوجيا، تعمل وثائق التأمين كأداة لإدارة المخاطر مما يضمن استمرار العمليات حتى في مواجهة المنازعات القانونية.

دراسة الحالة الرابعة: صناعة الأدوية وتعرضها لمخاطر التغييرات التشريعية

تبدو المخاطر المرتبطة بالتغييرات التشريعية والامتثال واضحة جداً بالنسبة لشركات الأدوية نظراً لتأثير منتجاتها المباشر على الصحة العامة.

فعلى سبيل المثال، يمكن أن تؤدي التغييرات التشريعية إلى وقف عملية التصنيع أو التوزيع، مما يسبب اضطرابات شديدة في سلسلة التوريد. لذا فقد تبنت شركات مثل شركة “فايزر” وثائق تأمين مختلفة كأدوات لإدارة المخاطر.

أحدها هو “التأمين ضد التغييرات التشريعية “، الذي يغطي الخسائر الناجمة عن التغيير المفاجئ في التشريعات و القوانين. بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام “تأمين سحب المنتج” لإدارة الخسارة المالية المحتملة المترتبة على السحب الإلزامي للمنتجات من السوق.

التحديات والفرص في دمج التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

مخاطر سلسلة التوريد ودور التأمين

يشمل مفهوم مخاطر سلسلة التوريد أي عقبة محتملة قد تعطل التدفق المستمر للسلع والخدمات من المورّد إلى المستخدم النهائي. و تشمل المخاطر المرتبطة بالمورّدين، أو وسائل النقل، أو مرافق التخزين، أو عناصر السلسلة الأخرى.

وفي مواجهة هذه الشكوك، يعمل التأمين كشبكة أمان، حيث يقدم ضمانات مالية ضد الخسائر المحتملة الناجمة عن هذه الاضطرابات.

تحديات  دمج التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

أحد التحديات الهامة التي قد تواجهها الشركات أثناء دمج التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد الخاصة بها هو مدى تعقيد المخاطر التي تنطوي عليها وتنوعها. ويتطلب ذلك فهم أشكال المخاطر المختلفة مثل المخاطر التشغيلية أو المالية أو المتعلقة بالسمعة أو التنظيمية أو حتى الجيوسياسية. و من الأمثلة على ذلك إفلاس المورد، والتغييرات التنظيمية، والإرهاب، والكوارث الطبيعية. ويكمن الحل في تطوير فهم شامل لسلسلة التوريد بأكملها وتحديد جميع نقاط الخطر المحتملة.

و التحدي الآخر هو التكلفة المرتبطة بالتأمين. فقد تؤدي المناطق أو المواد عالية الخطورة إلى أقساط أكثر تكلفة مما قد يمنع بعض الشركات من الحصول على تغطية تأمينية كافية.

لذا يمكن أن يوفر التقييم الدقيق للمخاطر المحتملة ومقارنتها بتكاليف التأمين صورة أكثر دقة لتحليل التكلفة والعائد. علاوة على ذلك، قد يكون الحصول على التغطية المناسبة أمراً صعباً. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن بعض وثائق التأمين قد لا تغطي جميع أنواع مخاطر سلسلة التوريد.

على سبيل المثال، قد لا يغطي التأمين التقليدي ضد انقطاع الأعمال الاضطرابات الناجمة عن فشل المورّد الرئيسي.

ويتمثّل أحد الحلول الممكنة لهذا التحدي في تبنّي نهج أكثر شمولا، مثل التأمين على سلسلة التوريد ككل ، والذي يمكن أن يغطي نطاقا أوسع من المخاطر.

إمكانات التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

على الرغم من العقبات القائمة، فإن دمج التأمين في سياق إدارة مخاطر سلسلة التوريد يحقق فوائد عديدة.

  • يوفر التأمين شبكة أمان مالي ضد الأحداث غير المتوقعة، مثل التكاليف المرتبطة بفقدان المنتج أو تلفه والعقوبات الناجمة عن التأخر في التسليم، كما يغطي النفقات المتكبدة نتيجة لاختيار مورّد جديد أو إنشاء خط إنتاج جديد بسبب فشل المورّد.
  •  تقدم بعض أنواع التأمين تقييمات شاملة للمخاطر كجزء من إجراءات الاكتتاب و يوفر هذا مراجعة موضوعية لا تقدر بثمن لتهديدات سلسلة التوريد الخاصة بالشركة، مما يساعدها على تحسين ممارسات إدارة المخاطر الداخلية وتعزيز ثقة أصحاب المصلحة.
  • هناك أيضاً سيناريوهات تنطوي على اضطرابات جذرية بحيث تصبح الشركة غير قادرة على الوفاء بالتزامات التسليم الخاصة بها. و في مثل هذه الحالات، يمكن للتأمين أن يحافظ على الوضع المالي للشركة وسمعتها، مما يمكنها من طمأنة أصحاب المصلحة بشأن استراتيجياتها القوية لإدارة المخاطر وقدرتها على معالجة الاضطرابات.

فالتأمين يغرس الثقة في المستثمرين والعملاء والموظفين على حد سواء بأن الشركة تتمتع بالحماية الكافية ومستعدة بشكل جيد للتغلب على العقبات المحتملة. ومع هذا الشعور بالأمان، يمكن للشركات أن تسعى إلى تحسين أدائها و تحقق النمو على المدى الطويل.

مستقبل التأمين في إدارة مخاطر سلسلة التوريد

استعراض المخاطر الناشئة والمخاطر البيئية

أدى التعقيد المتزايد لسلاسل التوريد العالمية إلى ظهور تهديدات مثل الاختراقات الالكترونية، والتقلبات الجيوسياسية، والجوانب المرتبطة بتغير المناخ. و استجابة لهذه المخاطر المتطورة، تعمل شركات التأمين على ابتكار منتجات واسعة الحيلة لإدارة ونقل هذه التهديدات.

ومن خلال التركيز على تغير المناخ على وجه التحديد، تقدّم شركات التأمين خدمات مثل التأمين المعياري ــ وهو الحل المالي الذي يبدأ دفع التعويضات عندما يتم تجاوز المؤشرات البيئية المحددة مسبقا. وهذا يسلط الضوء على الدور الحاسم للتأمين في التخفيف من مخاطر سلسلة التوريد.

مخاطر الأمن الإلكتروني في سلسلة التوريد

تعد مخاطر الأمن الإلكتروني واحدة من أهم التهديدات الناشئة في سلاسل التوريد العالمية. حيث يمكن للقراصنة تعطيل أنظمة البرمجيات، ووقف الإنتاج، وسرقة المعلومات الحساسة، مما يؤدي إلى خسارة اقتصادية كبيرة والإضرار بسمعة الشركة.

وللتخفيف من هذه المخاطر، توفر شركات التأمين تغطية مثل تأمين المسؤولية الإلكترونية، الذي يغطي التكاليف المتعلقة بفقدان البيانات أو سرقتها، وانتهاكات أمن الشبكات، واسترداد الأنظمة المخترقة.

التحول الرقمي والتحليلات التنبؤية في مجال التأمين

تعمل التحليلات التنبؤية ونمذجة البيانات المتقدمة والتحول الرقمي على إعادة تشكيل دور إدارة مخاطر سلسلة التوريد في التأمين.

فباستخدام التحليلات التنبؤية، يمكن لشركات التأمين تحديد المخاطر المحتملة في سلسلة التوريد من خلال تحليل أنماط البيانات الناتجة عن الأحداث وقت وقوعها الفعلي، مما يساعد الشركات على تطوير استراتيجيات استباقية. ويمكن لهذا النوع من الرؤية التنبؤية أن يساعد المؤسسات على تكييف استراتيجياتها لإدارة المخاطر المحتملة بشكل أفضل، وبالتالي تقليل احتمالية حدوث الأزمات.

الذكاء الاصطناعي في التأمين

تعمل تقنيات الذكاء الاصطناعي (AI) على تغيير نموذج التأمين التقليدي أيضاً. فيمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في ميكنة جوانب مختلفة من عملية التأمين، بدءاً من تقييم المخاطر وحتى معالجة المطالبات، وبالتالي تحسين الدقة وتقليل الأعباء الإدارية الإجمالية.

و يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي أيضاً في فهم شبكات سلسلة التوريد المعقدة، وتحديد نقاط الضعف، واقتراح التحسينات، وبالتالي لعب دور حاسم في تخفيف المخاطر وإدارتها.

تقنيات سلسلة الكتل Blockchain ودورها في التأمين

توفر تقنية البلوكتشين طرقاً جديدة لإدارة مخاطر سلسلة التوريد وتبسيط عمليات التأمين.

فيمكن للعقود الذكية التي تدعمها تقنية البلوكتشين ميكنة المطالبات والمدفوعات، مما يحسن الشفافية والثقة بين الأطراف. علاوة على ذلك، فإن تتبع البضائع في الوقت الفعلي عبر سلسلة التوريد من خلال تقنية البلوكتشين يعزز إمكانية التتبع، مما يساعد شركات التأمين والشركات على مراقبة حركة البضائع وحالتها وظروفها، وبالتالي اكتشاف المخاطر وإدارتها في وقت أقصر.

تأثير التحول الرقمي على إدارة مخاطر سلسلة التوريد

تعمل التقنيات الرقمية على إحداث تحول كبير في إدارة سلسلة التوريد ومن المرجح أن تشكل مستقبل إدارة المخاطر والتأمين. فهي تتيح قدراً أكبر من الشفافية، وتحسين الكفاءة، وزيادة مرونة سلسلة التوريد، مع فتح طرق مبتكرة لشركات التأمين للتعامل مع المخاطر..

ومع ذلك، يجب على الشركات معالجة المخاطر الجديدة في نفس الوقت مثل نقاط الضعف الإلكترونية  التي تنشأ عن الاتجاه المتزايد نحو التحول الرقمي.

سيستمر دور التأمين في التطور حيث تستكشف الصناعات وشركات التأمين طرقًا للاستفادة بشكل استباقي من التكنولوجيا لإدارة المخاطر في سلاسل التوريد الخاصة بها والتخفيف من حدتها.

إن المسار الحالي للمشهد العالمي، الذي يتسم بمخاطر تهديدات الأمن الإلكتروني، وظواهر تغير المناخ، والثورة الرقمية الشاملة، سوف يؤثر دائماً على الشركات وعمليات إدارة سلسلة التوريد الخاصة بها.

وسيكون التكيف مع هذه التحولات أمراً بالغ الأهمية. ويقف التأمين بجميع أشكاله و تغطياته المتطورة، في الخط الأمامي لتمكين الشركات من إدارة هذه المخاطر بشكل أفضل.

و من خلال دمج الحلول التكنولوجية المبتكرة مثل الذكاء الاصطناعي والتحليلات التنبؤية وبلوكتشين ، تصبح عملية تحديد مخاطر سلسلة التوريد وتقييمها وإدارتها أكثر دقة وتحسينا.

و يمكن للتأمين عند دمجه في سلسلة التوريد والاستفادة منه بشكل مدروس أن يلعب دوراً محورياً في إدارة مخاطر سلسلة التوريد من خلال زيادة الكفاءة التشغيلية، وتعزيز المرونة، وضمان استدامة الأعمال ونموها في بيئة أعمال دائمة التطور وحافلة بالمخاطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بمشاركة 1500 فرد ..الاتحاد المصري للتأمين ينظم الماراثون السنوي الخامس

تحت رعاية كلاً من وزارة الشباب والرياضة والهيئة العامة للرقابة المالية ينظم الاتحاد المصري…