مستقبل السيارات ذاتية القيادة ودورقطاع التأمين فى انتشارها

يسـهم التطـور المسـتمر فـي وسـائل النقـل فـي تغييـر أنمـاط الحيـاة، ويرجـع هـذا التطـور إلـى ارتفـاع مسـتوى الابتكـار التقنـي والتطـور الاجتمـــــاعي والاقتصـــــادي، وهـــــو مـــــا دفـــــع المتخصصــين إلــى النظــر فــي كيفيــة تحقيــق مزيد من التقدم في وسائل النقل  ، و من هنا انتقلت فكرة السيارات ذاتية القيادة من كونها نوعاً من الخيال العلمي إلى أن أصبحت الآن حقيقة واقعة .

هي سيارة قادرة على استشعار البيئة المحيطة بها بشكل شبه كامل، وذلك عبر مجموعة من الكاميرات وأجهزة الاستشعار و تطبيقات الذكاء الاصطناعى التى تحدد سرعة السيارة ومدى انحرافها والوقت المناسب لاستخدام المكابح المستقلة في حالات الطوارئ autonomous emergency braking (AEB) ، والقدرة على التنقل دون أى تدخل من السائق، مما يجعلها قادرة على قيادة نفسها بشكل كامل ، كما تعرف أيضاً باسم السيارة الآلية autonomous cars or robotic cars و كلها مسميات تشير إلى السيارة القادرة على قيادة نفسها دون مساعدة بشرية.

تاريخ السيارات ذاتية القيادة 

تعود تجارب صناعة السيارة ذاتية القيادة إلى أكثر من 50 عاماً، وقد ظهرت أول سيارة ذاتية القيادة في عام 1984 وكانت من صناعة مختبر “نافلاب” التابع لجامعة كارنيغي ميلون، واستمر البحث والتطوير في هذه السيارات على مدى الأعوام المتعاقبة لتدخل 35 شركة عالمية في مجال تصنيع هذه السيارات، مثل شركات جنرال موتورز، وتويوتا،  وإنتل، وأودي، وبي إم دبليو، وتسلاTesla، وكذلك عمالقة التكنولوجيا غير المصنعة للسيارات مثل Google و Apple التي حاولت السعى لإحداث ثورة في مواصفات السيارة ذاتية القيادة وتحقيق أكبر قدر من الاستفادة منها. و على الرغم من أنها أثارت اهتمامًا كبيرًا بين المهتمين بالسيارات ، إلا أنها أثارت أيضًا فكرة بين المهتمين حول تأثير هذه المركبات على تكاليف أقساط التأمين على السيارات.

بدأت السيارات ذاتية القيادة تقترب أكثر فأكثر من الواقع ، حتى أن بعض الشركات مثل Tesla و Volkswagen تختبرها على الطرق في أمريكا. ففي فينيكس بولاية أريزونا ، دخلت شركة سيارات مستقلة في شراكة مع خدمة مشاركة الرحلات مثل أوبر مزودة بسيارات قادرة على التقاط العملاء وإنزالهم إلى حيث يحتاجون إلى الذهاب دون سائق بشري.

كيفية عمل السيارات ذاتية القيادة

تعمل السيارة ذاتية القيادة بمزيج بين 3 أنظمة بشكل متناغم يجعلها قادرة على اتخاذ القرارات الصحيحة أثناء القيادة وهى :

المستشعرات الخاصة

تتألف المستشعرات من عدة أجزاء، مثل الرادار، والكاميرا، والحساسات، والموجات فوق الصوتية، حيث تعمل جميعها معاً وتقوم برصد محيط السيارة وتحذير السائق من الاصطدام عند اقتراب أي جسم من هيكل السيارة.

الإنترنت

يجب أن تكون جميع سيارات القيادة الذاتية متصلة بشبكة الإنترنت، وذلك لأنها تعتمد على تقنية الحوسبة السحابية (cloud computing)، التي تعمل على تزويد حاسوب السيارة ببيانات المرور والحالة الجوية وغيرها من التفاصيل التي تساعد السيارة على تحليل البيانات واتخاذ القرار المناسب.

البرمجيات المبنية على القواعد الرياضية Algorithms

جميع البيانات التي ترصد الظروف المحيطة بالسيارة يتم تحليلها عبر البرمجيات المبنية على القواعد الرياضية، والتي يتم على أساسها اتخاذ القرار إما بالانعطاف نحو اليمين أو اليسار أو تخفيف السرعة حسب قرب الأجسام من السيارة، وتعد هذه العملية هي الأهم والأخطر في جميع أنظمة القيادة الذاتية، لأن إي قرار خاطئ يتم اتخاذه ستكون له عواقبه وخيمة.

مزايا السيارات ذاتية القيادة

لم يكن الاعتماد على هذه الأنظمة من قبل شركات تصنيع السيارات من فراغ، فهي ذات فوائد عديدة، كما أنها ترسم مستقبل جديد لقيادة السيارات في العالم، نذكر منها:

الحد من الأخطاء البشرية

يعد حوالي 80% من حوادث الطرق تكون نتيجة أخطاء بشرية بحتة، فعلى سبيل المثال، استخدام الهاتف أثناء القيادة أو القيادة تحت تأثير الكحول أو المخدرات قد تؤدي إلى نتائج كارثية، بالإضافة إلى خسارة كبيرة في الممتلكات والأرواح، لكن أنظمة القيادة الذاتية بإمكانها تفادى جميع هذه الأخطاء وبالتالي تقليل عدد الأرواح البشرية التي نفقدها كل يوم بسبب حوادث الطرق.

الراحة والرفاهية العالية

عدم انشغال راكب  السيارة بأي خطوة من خطوات القيادة سيحقق له قدراً  عالياً من الرفاهية والراحة، فبإمكانه ممارسة أي نشاط أو قراءة كتاب دون قلق، ويعد هذا بحد ذاته مستوي غير مسبوق من الرفاهية.

الحد من الازدحامات المرورية

تشتمل السيارات ذاتية القيادة على ميزة مذهلة وهي القدرة على التواصل مع بعضها عن طريق أجهزة الاستشعار، حيث تتم برمجتها على عدم مخالفة القوانين المرورية ومن المستحيل أن تقوم هذه السيارات بالأخطاء البشرية التي تؤدي إلى أزمات مرورية، مثل الوقوف المزدوج أو غيرها من الأمور التي تسبب ازدحامات المرورية.

تقليل الانبعاثات الكربونية

تستخدم السيارات ذاتية القيادة الكهرباء كمصدر للطاقة وبالتالي فهي صديقة للبيئة بشكل كامل، على عكس المركبات التي تعمل بالبنزين أو الديزل وسينخفض الاعتماد على الوقود الأحفوري والتي يصدر عنها انبعاثات غازية ضارة ،ولا شك أن السيارات ذاتية القيادة ستحدث تغييرات كبيرة على مدى العقود القليلة القادمة في الطرق وكذلك في طريقة السفر.

تصــنيف الســيارات وفقًــا لمسـتوى ذاتيـة القيـادة

وفقًــا لمسـتوى ذاتيـة القيـادة الـذي تبنتـه “جمعيـة مهندســي الســيارات (SAE)؛ توجد خمســــة مســــتويات مــــن هــــذه السيارات، تأخذ أرقـام مـن صـفر إلـى ٥ ،وذلـك على النحو الآتي:

  • المســــــتوى صــــــفر؛ يضــــــم الســــــيارات “منعدمـــة الذاتيـــة” التـــي تخضـــع لـــتحكم بشـــــري خـــــالص ســـــواء فـــــي مســـــتوى السرعة أو التوجيه.
  • المســـــــتوى ١ : تعـــــــرف بــــــــ”مســـــــاعدة الســـائق”، وتكـــون إمـــا ذاتيـــة القيـــادة أو ذاتيـــة التوجيـــه؛ حيـــث تتســـم باســـتمرار تحكم العنصر البشري فيها.
  • المســتوى ٢ : يعبــر عــن ســيارات ذاتيــة القيــــادة والتوجيــــه، لكــــن يتوجــــب علــــى السائق أن يتدخل لمراقبة الطريق.
  • المســــــتوى ٣ : يضــــــم الســــــيارات “ذاتية القيادة المشروطة”، فالإنسان لا يتدخل إلا عنــــدما يتعطــــل أي جــــزء مــــن أجــــزاء النظام.
  • المســــــــــتوى ٤ : تعــــــــــرف بالســــــــــيارات “عالية الذاتيــة”؛ حيــث تكــون ذاتيــة ولا تتطلـــب التـــدخل البشـــري فيهـــا، لكنهـــا تعتمد على وجود مستويات محـددة مـن البيئــــــــة والطاقــــــــة والبنيــــــــة التحتيــــــــة، كالســـــــــيارة التـــــــــي تعمـــــــــل بالطاقـــــــــة الشمسية حيث تتعثر حركتها في المساء.
  • المستوى ٥ : الســــــــيارات “الذاتيــــــــة الكاملـة”، فهــي سـيارة تتكيــف مـع كافــة الظــــروف البيئيــــة، ولا تتطلــــب التــــدخل البشــري فــي أي توقيــت، وتتســم بدرجــة مرتفعــة مــن الأمــان، ممــا يقلــل حــوادث الطرق، ويوفر الوقت والجهد.

تأمين السيارات ذاتية القيادة

رغم أن السيارات ذاتية القيادة لا تتعرض لاحتمال وقوع خطأ بشري، إلا أنها قد تتطلب تأمينًا على السيارة . فبالإشارة إلى أن معظم السيارات التي تعمل آلياً بشكل جزئي تتطلب تدخل السائق فإن ذلك يترك مجالاً لاحتمال وقوع الحوادث.وحتى في السيارات ذاتية القيادة بالكامل ، يمكن أن تحدث أخطاء في البرامج المستخدمة لتشغيلها software أو أخطاء في التصنيع، وبالتالي، قد يكون التأمين على السيارات ذاتية القيادة مطلوبًا في كلتا الحالتين.

كيفية احتساب قسط التأمين للسيارات ذاتية القيادة؟

نظرًا لأن السيارات ذاتية القيادة لا تتطلب سائقًا، يمكن النظر في ميزات التكنولوجيا والسلامة المستخدمة في السيارة لتحديد قسط وثيقة التأمين الخاصة بتلك السيارة.

العوامل الأخرى التي يمكن أخذها في الاعتبار لتحديد القسط

فيما يلي بعض العوامل التي يمكن أخذها في الاعتبار عند تحديد قسط وثيقة السيارة ذاتية القيادة: (قد تكون هذه شائعة عبر جميع مستويات التشغيل الآلي للسيارة).

  • سنة الصنع والموديل وطراز السيارة.
  • نوع وثيقة التأمين.
  • التغطيات الإضافية المحددة.
  • المنطقة الجغرافية.
  • القيمة المعلنة المؤمن عليها (IDV)Insured Declared Value.

مثال : في الولايات المتحدة ، يبلغ متوسط القسط السنوي لتأمين سيارة تسلا 4،352 دولارًا. و يمكن أن يختلف القسط اعتمادًا على الطراز ومستوى السيارة، والمكان الذي يعيش فيه المؤمن له ، ومقدار التغطية التأمينية التي يختارها العميل,  ومستقبلاً ، قد يحصل السائقون الذين يختارون الابقاء على استخدام السيارات التي يتحكم فيها الإنسان على أقساط أعلى من أولئك الذين يختارون السيارات ذاتية القيادة.

 أسباب التأمين على السيارات ذاتية القيادة

قد يفترض أن السيارة ذاتية القيادة لا تتطلب تأمينًا عليها بسبب الأمان الذي توفره. ومع ذلك ، فهناك  بعض الأسباب التي قد تجعل التأمين على السيارات ذاتية القيادة مطلوبًا.

1. تفاوت مستويات التشغيل الآلي

وفقاً  لتصنيف السيارات إلى مستويات مختلفة من 0-5 بناءً على مستوى التشغيل الآلي – من تشغيل آلي جزئي وعالي إلى تشغيل آلي كامل- نجد  أن السيارات غير ذاتية القيادة بالكامل (المستويات من 0 إلى 4) ، قد تتعرض لوقوع حوادث نتيجة التدخل البشري.

2. الأخطاء البشرية والأعطال الفنية

قد تكون السيارات ذاتية القيادة بشكل كامل قادرة على تجنب الأخطاء التي تسببها القيادة البشرية      السيئة. ومع ذلك ، قد تكون عرضة لأعطال الآلات أو الأعطال الفنية. وبالتالي تحتاج للتأمين عليها.

3. تغطية الضرر/ ضد التلفيات ( الأضرار والتلفيات )

تتعرض السيارات ذاتية القيادة بشكل كامل كغيرها من السيارات العادية لخطر السرقة أو الفقد أو التلف. أو الأضرار الناجمة عن الحوادث أو الكوارث الطبيعية ، مثل الزلازل ، والأعاصير ،بالإضافة إلى أعمال الشغب، وبالتالي قد تكون هناك حاجة إلى وثيقة تأمين شامل للسيارة.

4. المتطلبات القانونية

نظرًا لأن السيارات ذاتية القيادة قد لا تكون قادرة على ضمان السلامة بنسبة تقارب 100٪، فقد يكون شراء تأمين على السيارة مطلوبًا من الناحية القانونية، وسيكون لزاماً على كل مالك سيارة شراء وثيقة لتأمين المسؤولية المدنية تجاه الغير ، مما سيوفر على الأقل الحماية المالية ضد المسؤولية تجاه الغير،و قد أعلنت بعض الحكومات مؤخرًا عن خطط لنموذج تأمين إلزامي للسيارات ذاتية القيادة – يغطي كلاً من السائق والسيارة – إذا كانت في وضعية القيادة الذاتية.

قضايا تأمين السيارات ذاتية القيادة

فيما يلي بعض الموضوعات  ذات الصلة بتأمين السيارات ذاتية القيادة.

1. تكاليف الإصلاح

من المتوقع أن ينخفض عدد حوادث السيارات نتيجة للتشغيل الآلي الكامل للسيارة وميزات تجنب الاصطدام. ومع ذلك ، فإن مستويات التكنولوجيا المطلوبة للتشغيل الآلي الكامل باهظة الثمن. ، مما قد يزيد من تكلفة الإصلاحات. و ليس من الواضح حتى الآن ما إذا كان الحد من الحوادث سيؤدي إلى انخفاض تكاليف الإصلاح الإجمالية.

2. ملكية السيارات

وفقًا لتقرير صادر عن جمعية مصنعي السيارات الهندية Society of Indian Automobile Manufacturers (SIAM) في فبراير 2022 ، يبدو أن ملكية السيارات آخذة في الانخفاض ، و أصبح  المزيد من الناس في المناطق الحضرية يفضلون استخدام وسائل النقل العام و السيارات المشتركة.  الأمر الذى يعود بالفائدة على الكثيرين  حيث يقلل من مصاريف الانتقالات .

3. المسؤولية القانونية

تجعل السيارات ذاتية القيادة من الصعب إلقاء المسؤولية على طرف معين عند وقوع حادث . فالقانون الحالي يعاقب البشر فقط ، لذلك في حالة وجود آلة ، قد يكون من الصعب الحكم. ربما يمكن محاسبة الشركات مصنعى السيارة في سيناريوهات هذه الحوادث، إن التأمين ضد المسؤولية هو مفهوم صعب لأن المركبات ذاتية القيادة ليس لديها إنسان يتحمل المسؤولية عن الأضرار. سيتعين على الحكومة وشركات التأمين العمل على تغيير اللوائح و الوثائق لتناسب التكنولوجيا الجديدة.

 4. تقليل المخاطر

أحد الأسباب الرئيسة لإنتاج السيارة ذاتية القيادة هو جعل الطرق أكثر أمانًا. و على الرغم من أن السيارات ذاتية القيادة لا تزال في مرحلة مبكرة من تحقيق الكمال ، إلا أنها مهدت الطريق للحد من فرص وقوع الأخطاء الفادحة .

5. الاكتتاب

 من المرجح أن يتغير الاكتتاب مع ظهور السيارات ذاتية القيادة. ستظل الكثير من معايير الاكتتاب الحالية ، مثل الحوادث في سجل مقدم الطلب ، وعدد الأميال التي يقطعها ، والمكان الذي يعيش فيه ، سارية ولكنها ستحتل دوراً ثانوياً بعد طراز السيارة ونوعها. سيتعين على شركات التأمين تحديث مقاييس التسعير الخاصة بها وسنرى عوامل التصنيف وكيف يتم تغيير وزنها النسبى وسيكتسب مكان قيادة السيارة أيضًا أهمية جديدة إذا كان المؤمن عليه ، على سبيل المثال ، يعيش في منطقة توجد بها ممرات مخصصة للقيادة الذاتية. خلال فترة الانتقال إلى هيمنة استخدام السيارات ذاتية القيادة ، قد تضطر شركات التأمين إلى الاعتماد أكثر على التطبيقات والأجهزة التي تراقب نشاط السائق. في الوقت الحالي ، لا يمثل التأمين المستند إلى الاستخدام ، والذي يستخدم بيانات حول سلوك السائق المقدمة بواسطة جهاز إلكتروني مثبت في سيارة السائق ، سوى نسبة صغيرة من الأفراد الذين يقودون السيارات ، على الأرجح لأنهم لا ريدون أن تراقبهم شركات التأمين.

6. المطالبات

مع تكامل التكنولوجيا المتطورة للغاية ، سيكون لدى شركات التأمين الآن وسائل جديدة وأكثر موثوقية لمراقبة أنشطة المركبات وتسجيلها. هذا يمكن أن يساعد في القضاء على المطالبات الاحتيالية. لن يتمكن المطالبون بالحوادث بعد الآن من تضخيم مطالباتهم أو الكذب بشأن سبب الحادث ، مما يقلل المبلغ الذي يتعين على شركات التأمين دفعه على المطالبات الاحتيالية والقضاء على عمليات الاحتيال حتى في المواقف الخالية من الاحتيال ، أحيانًا يكون من غير الواضح من هو المخطئ في وقوع حادث. يمكن أن تساعد تكنولوجيا المراقبة في كلا السيارتين في إجراء تقييمات دون تحيز وستجعل التكنولوجيا مطالبات التأمين أكثر دقة.

ما هو تأثير السيارات ذاتية القيادة على صناعة التأمين على السيارات؟

وفقًا لتقرير نشرته شركة الاستشارات الأمريكية McKinsey & Company ، من المتوقع أن حوادث السيارات ستنخفض بمعدل هائل بحلول منتصف هذا القرن ومن المحتمل جداً حيث سيكون لها تأثير سلبي على صناعة التأمين و ستخفض السيارات ذاتية القيادة سعر الأقساط حيث سيتم تقديم عدد قليل جدًا من المطالبات. ومع ذلك ، ستظل الحاجة إلى تأمين المسؤولية قائمة لأن السيارات ذاتية القيادة لديها خيار القيادة يدويًا أيضًا. وبغض النظر عن ذلك ، قد تواجه شركات التأمين أيضًا انخفاضًا كبيرًا في الأعمال حيث ستقل الحاجة إلى تغطية الحماية من السرقة. مع ميزات الحماية من السرقة مثل “ Kill-Switch ” ، والتي لا تسمح لأي شخص آخر غير مالك السيارة بتشغيلها الإشعال ، ونظام تتبع GPS متطور ، والذي يسمح بتتبع السيارة بسهولة ، قد لا يطالب أصحاب هذه السيارات حتى بالحماية من السرقة لسياراتهم. وبالتالي ، سيتم أيضًا خفض تكلفة الأقساط.

سيحدد مستوى التشغيل الآلي والتدخل البشري للسيارة في النهاية ملف الأخطار وقسط التأمين ، وستلعب السيارات المؤتمتة بالكامل دورًا كبيرًا في تعزيز السلامة على الطرق نظراً لأنها لا تتطلب تدخلًا بشريًا ، فإنها ستقلل من احتمال حدوث أخطاء بشرية أثناء القيادة- وحيث يعد تناول المشروبات وتبادل الرسائل النصية  أثناء القيادة ، وعدم اتباع حدود السرعة ، وإهمال إشارات المرور ، وتغيير الحارة بشكل متفشي ، وما إلى ذلك ، من الأخطاء البشرية الشائعة التى تسبب حوادث الطرق فإن السيارات ذاتية القيادة سوف تلغي مثل هذه الأخطاء-

ومع ذلك ستستمر الحوادث بسبب الأخطاء الفنية أو مواطن الخلل في البرامج. أيضًا ، قد يستمر حدوث الضرر / الخسارة الناتجة عن السرقة والأخطار الطبيعية وبالتالي ، قد لا تكون السيارات الذاتية آمنة بنسبة 100٪ ولكنها ستعمل على تقليل عدد وتواتر حوادث الطرق ، مما سينتج عنه عدد أقل من المطالبات المتعلقة بالحوادث وبالتالى ستنخفض أيضاً الأقساط التي تطلبها شركات التأمين .

كيف تتكيف شركات التأمين مع التغييرات القادمة؟

على الرغم من صعوبة التأكد من التأثير الدقيق للمركبات ذاتية القيادة على شركات التأمين على السيارات في الوقت الحالي ، إلا أنه من المتوقع أن التغيير سيكون تدريجيًا ، وبالتالي سيكون لدى شركات التأمين الوقت للتكيف و الاستعداد لتلك التغييرات. و هناك ثلاثة مجالات رئيسية يمكن لشركات التأمين العمل فيها في المستقبل. وهم على النحو التالي:

الأمن السيبراني: نظرًا لأن السيارات ستصبح أكثر آلية ، لذا سيزداد الاتجاه نحو دمج الأجهزة والبرامج في هذا النوع من السيارات . وبالتالي ، قد ترتفع أيضًا المخاطر المتعلقة بالجرائم الإلكترونية مثل السرقة الإلكترونية ، وبرامج الفدية ، والقرصنة ، وإساءة استخدام المعلومات المتعلقة بالسيارات ، لذا يجب على  شركات التأمين أن تبدأ في دراسة هذه المجالات لتوفير التغطية المناسبة في المستقبل القريب.

مسؤولية المنتج: قد تنشأ مسؤولية كبيرة بسبب فشل أجهزة الاستشعار والرقائق ذات الصلة تلقائيًا من خلال أخطاء البرامج ، وتجاوز الذاكرة ، والعيوب الخوارزمية و يمكن تغطية هذا النوع من الالتزامات من قبل شركات التأمين.

تأمين البنية التحتية: ستوفر عوامل مثل أنظمة الخادم السحابي والإشارات والضمانات الأخرى التي سيتم وضعها لحماية الركاب والسائقين إمكانية تحقيق إيرادات سنوية ضخمة من الأقساط. فمن المحتمل أن تكون الحاجة إلى تأمين البنية التحتية العامة، لكن الحكومة قد “تؤمن ذاتيًا” هذه المخاطر، وبالتالي من المرجح أن تكون فرصة التأمين التجاري أقل.

ويمكننا القول أن هناك تغييرًا هائلاً قادمًا في صناعة السيارات والتأمين على السيارات ، لكن التغيير يمكن أن يكون إيجابيًا.

تجربة قطاع التأمين السعودي

أعلن البنك المركزي السعودي في نوفمبر 2021 عن اعتماد أول منتج تأميني لتغطية المركبات ذاتية القيادة والمخاطر المرتبطة بها في سوق التأمين السعودي، وأوضح البنك المركزي أن هذا المنتج يغطي المركبات ذاتية القيادة التي يمكنها قيادة نفسها من نقطة البداية إلى وجهة محددة مسبقًا، باستخدام تقنيات وأجهزة استشعار مختلفة، بما في ذلك نظام تثبيت السرعة التكيفي، ونظام التوجيه الفعال، وأنظمة الكبح المانعة للانغلاق، وتقنية نظام تحديد المواقع (GPS)، وتقنية أشعة الليزر، وذلك في الأماكن المؤهلة والمرخصة من الجهات الرسمية لاستخدام مثل هذه المركبات ذاتية القيادة.

رأى الاتحاد :-

يعمل الاتحاد المصرى للتأمين ومن خلال لجانه الفنية المتخصصة على مواكبة التطور والمستجدات بالأسواق العالمية وعليه فقد قامت اللجنة العامة لتأمينات السيارات بالانتهاء من صياغة الشروط الخاصة بتأمين السيارات الكهربائية كما شرعت فى اعداد التصور الخاص بوثيقة تأمين السيارة ذاتية القيادة.

على شركات التأمين سرعة التكيف والاستجابة من خلال توفير التغطيات والمنتجات التأمينية المناسبة .

كما سيتعين على شركات التأمين تطوير مجموعة جديدة كاملة من المهارات والخبرات داخل الشركة لفهم التفاصيل المعقدة لكل مركبة.

يجب إعادة التفكير فى الحلول التأمينية مع انتقال المسؤولية من قائد السيارة إلى الشركات المصنعة وسيحتاج النهج التقليدي لتأمين مسؤولية السيارات إلى إفساح المجال لمزيد من تغطية المسؤولية المتعلقة بالمنتج   Product liabilityأو التغطية المختلطة. السؤال الذي لا يزال يتحدى تغطية السيارات التقليدية للسيارات ذاتية القيادة هو من المخطئ في حالة حدوث تصادم. إذا كانت السيارة تحت سيطرة السائق ، فسيتم تطبيق التغطية الشخصية للسيارة. ولكن في حالة استخدام التكنولوجيا المستقلة، تنتقل المسؤولية إلى تغطية مسؤولية المنتج التي تحتفظ بها الشركات المصنعة للمعدات الأصلية (OEMs) original equipment manufacturers

‫شاهد أيضًا‬

البريد المصري يطلق خدمات التمويل متناهي الصغر عبر مكاتب البريد بأنحاء الجمهورية بالتعاون مع شركة خير

شهد الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد مراسم توقيع بروتوكول تعاون بي…