ختام العام احداث ومتغيرات

ساعات قليلة وينتهي عام 2022 بما له وما عليه هذا العام كان عاما ملئ بالاحداث المؤسفة والحزينة والاحداث السارة من الاحداث التي هزت الشارع المصري وشغلت الراي العام فترة طويلة حادثة طالبة جامعة المنصورة نيرة اشرف التي قتلت علي يد زميلها من خلال طعنها بالسكين عدة طعنات ثم قام بذبحها عند مدخل بوابة الجامعة واستمرت جلسات محاكمة هذا الطالب عدة شهور الي ان اصدرت محكمة جنايات المنصورة حكمها بالاعدام شنقا وتكررت هذه الماساة مرة اخري بالشرقية حيث قتلت الطالبة سلمي ايضا بعدة طعنات من خلال زميلها قضت عليها بالحال وتلت هذه الاحداث حوادث اخري مشابه بعده محافظات اخري في مجال الصحة تم رصد اول حالة ايجابية لما يسمي بمرض جدري القردة في السابع من سبتمبر وصاحب الحالة مواطن يبلغ من العمر 42 عام وكان من المترددين علي مصر حيث انه كان مقيم باحدي الدول الاوروبية ومن المعروف ان مرض جدري القردة يعتبر عدوي فيروسية تنتقل من الحيوانات الي البشر ايضا من الاحداث التي شغلت الراي العام فترة طويلة قضية عرفت باسم عروس الاسماعيلية وذلك من خلال مقطع فيديو تم عرضه بمواقع التواصل لعروسه يعتدي عليها من خلال رجل بالشارع وتبين ان هذا الرجل هو زوجها وبعد عدة شهور تقدمت هذه الزوجة ببلاغ ضد هذا الزوج تتهمه بالاعتداء عليها وحجزها باحدي غرف المنزل وتهديدها ومنعها من رؤية اهلها والاطمئنان عليها وفي شهر اغسطس وقعت حادثة حريق كنيسة ابو سيفين والتي راح ضحيتها 41 شخصا منهم 6 من اسرة واحدة وخلفت الحادثة حالة من الحزن والتعاطف لدي الشارع المصري باكمله حيث ان المجتمع المصري نسيج واحد لا يفرق بين مسلم او مسيحي مع الدعاء لاهالي الضحايا بالصبر علي فقدان ابنائهم وبعد الاحداث المحزنة والمؤلمة التي مرت علينا خلال هذا العام ياتي بعض الانفراجة وبعض المتغيرات من خلال حدث كبير تم بشرم الشيخ تحديدا في السادس من نوفمبر الماضي بشرم الشيخ هو مؤتمر COP27 او مايعرف بمؤتمر المناخ والذي اقيم علي مدار اسبوعين وخلاله تم بحث التحديات التي تواجه تغير المناخ في الوقت الذي تشهد فيه اوروربا الحرب الروسية الاوكرانية والتضخم الذي ياكل الاخضر واليابس وفي الوقت الذي تقاتل فيه الدول لتقليل الانبعاثات التي تنتج من غازات الاحتباس الحراري وقد اتفق ممثلوا وفود الدول المشاركة بانشاء صندوق لتعويض الدول النامية عن الخسائر والاضرار نتيجة التغير المناخي ويعد المؤتمر من اكبر مؤتمرات بشان تغير المناخ حيث وصل عدد المشاركين 50 الف مشارك خلال الفترة الاخيرة شهد سوق الذهب ارتفاعا كبيرا في الاسعار لم يسبق له مثيل حيث وصل سعر جرام الذهب عيار 21 الي 2000 جنيه مما ادي الي متابعة المواطنين لاسعار الذهب بصورة مستمرة بامل ان يتم تخفيض السعر وشراء الذهب وامكانية الاستثمار فيه وخلال الشهر الجاري خاصة في الاسبوع الماضي اتخذ البنك المركزي عدة قرارات بناء علي المتغيرات التي يشهدها الشارع بمصر حيث تم رفع الفائدة بنسبة 8% في عدة اجتماعات وفي اجتماعات اخري تم الابقاء علي سعر الفائدة لدعم العملة الوطنية وتخفيف العبء عليه امام العملات الاجنبية والسيطرة علي ضغوط التضخم وايضا محاولة لانهاء السوق السوداء التي يتم التوجه اليها لشراء الدولار وتحقيق المنفعة والربح من الاحداث التي اثرت بالشارع المصري هي بعض الاحداث الرياضية خاصة ان الشعب المصري شعب يحب الرياضة خاصة لعبة كرة القدم مع اوائل فبراير من هذا العام خسر المنتخب المصري نهائي كاس الامم الافريقية امام منتخب السنغال بركلات الترجيح وبعدها بشهر خلال شهر مارس الماضي خسر المنتخب المصري امام نفس المنتخب السنغال بركلات الترجيح ايضا ولكن هذه المرة الوصول لنهائيات كاس العالم واثر هذا بصورة كبيرة علي الشعب المصري وتم تغير المدير الفني عدة مرات قبل ان يتم الاستقرار علي المدير الفني الحالي مع ختام المقالة وختام العام اتمني مع قدوم عام جديد ان يكون افضل من سابقه وان يتحقق فيه الاماني وتستجاب فيه الدعوات وان يكون عام خير علي مصر وشعبها

‫شاهد أيضًا‬

البريد المصري يطلق خدمات التمويل متناهي الصغر عبر مكاتب البريد بأنحاء الجمهورية بالتعاون مع شركة خير

شهد الدكتور شريف فاروق رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد مراسم توقيع بروتوكول تعاون بي…