الاتحاد المصري للتأمين يستعرض تجربة استخدام الطائرات بدون طيار في مجال صناعة التأمين

استعرض الإتحاد المصري للتأمين تجربة استخدام الطائرات بدون طيار في أغراض صناعة التأمين، وذلك بإعتبارها تقنية حديثة تساهم في استخدامات مختلفة لصناعة التأمين.

وأشار الاتحاد أن الطائرات بدون طيار (UAV)، تقنية حديثة الظهور وسريعة الانتشار، ومع ظهور العديد من الحلول والنماذج والشركات جديدة  فى هذا المجال كل يوم، يتم تسجيل ما يقرب من 1000 طائرة تجارية بدون طيار في قاعدة بيانات إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) كل أسبوع.

ومن ثم فقد أصبحت الطائرات بدون طيار أرخص ثمناً وأصغر حجماً وأكثر قوة وأسهل في التشغيل. ونتيجة لذلك، أصبح النمو التجاري لعدد الطائرات بدون طيار يتصاعد حاليًا بمعدل غير مسبوق.

مجالات استخدام الطائرات بدون طيار

  • الزراعة: يمكن للطائرات بدون طيار استخدام المسح الضوئي الدقيق والذي يعتبر أدق بكثير من الأقمار الصناعية والذي يساعد بدوره في نمو المحاصيل مما يؤدي إلى زيادة الكفاءة، على سبيل المثال في استخدام الأسمدة، بالإضافة الي أنه يوفر ثلثى التكلفة. وعلاوة على ذلك في اليابان يتم رش حوالي 40٪ من محصول الأرز باستخدام الطائرات بدون طيار.
  • الخدمات العامة: تقوم بعض الطائرات بدون طيار بدوريات على حدود بعض الدول مثل الولايات المتحدة. وذلك لمكافحة الحرائق عن طريق المسح الضوئي الدقيق لمعرفة لأي مدى يمتد الحريق، وتحديد نقاط الوصول الي مكان تواجد الضحايا.
  • اللوجستيات: يتم في بعض الدول مثل ألمانيا، استخدام الطائرة بدون طيار لتوصيل الأدوية إلى مواقع بعيدة.
  • الإعلام: تستخدم المؤسسات الإعلامية الإخبارية بشكل متزايد الطائرات بدون طيار لتعزيز التغطية الإعلامية الخاصة بها.
  • الإنتاج الفني: يتم استخدام الطائرات بدون طيار لإنتاج العديد من الأفلام وتصوير المؤتمرات والحفلات.
  • البحوث والمعلومات: على سبيل المثال استخدم الباحثون الطائرات بدون طيار منذ عام 2010 في جمع العينات كجزء من برامجهم البحثية.

وأوضح الاتحاد المصري للتأمين في نشرته الأسبوعية أن شركات التأمين بدأت في تجربة هذا النوع من الطائرات منذ حوالي خمس سنوات ، وعند قيام إدارة الطيران الفيدرالية بتخفيف اللوائح المفروضة على الطائرات بدون طيار المستخدمة تجاريًا، بدأ المزيد من شركات التأمين في استخدامها فى الأغراض الخاصة بها. وسرعان ما ستنتشر الطائرات بدون طيار في شركات التأمين مثل إنتشار أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة.

وقد تتضمن استخدامات شركات التأمين الطائرات بدون طيار من أجلها:

  • معاينة أضرار الأسقف : أحد الاستخدامات الأكثر شيوعًا للطائرات بدون طيار من قبل شركات التأمين هي عمليات المعاينة على الأسطح. فمن المعروف أن معاينة الأسقف تتسم بالصعوبة والخطورة و خاصة إذا كان السقف شديد الانحدار أو تعرض لأضرار حريق. فبدلاً من الصعود إلى السطح لالتقاط الصور ، يمكن للمعاين استخدام طائرة بدون طيار مزودة بكاميرا بحيث يمكنها التقاط صور مفصلة للغاية. علاوة على ذلك ، يمكن للطائرة بدون طيار تصوير السقف بأكمله ، بما في ذلك أجزاء الهيكل التي لا يمكن للإنسان الوصول إليها.
  • عمليات معاينة الأضرار الأخرى. يمكن استخدامها في معاينة الأضرار التي لحقت بالهياكل الكبيرة ، مثل المستودعات.
  • معاينة المراجل. قد تحتاج بعض شركات التأمين التي تكتتب في التأمين ضد أعطال المعدات لإجراء عمليات معاينة دورية للغلايات وأوعية الضغط و يمكن أن تتكون الغلايات التجارية من عدة طوابق يصعب معاينتها بسبب حجمها ولونها الداكن من الداخل. و لكن استخدام الطائرات بدون طيار يجعل عملية المعاينة أسهل وأسرع وأكثر أمانًا فهي تلغي الحاجة إلى كل من السقالات وتواجد الأشخاص داخل المرجل.

عمليات معاينة مطالبات ما بعد الكوارث

تعتبر الطائرات بدون طيار ذات قيمة لتفقد المناطق المتضررة من كارثة كبرى ، مثل الفيضانات أو الزلازل. قد يتم تقييد الوصول إلى منطقة الكوارث من قبل السلطات المدنية لعدة أيام. وحتى لو لم يكن الوصول مقيدًا، فقد تكون المنطقة شديدة الخطورة بحيث يتعذر على القائمين على تقييم الخسائر الدخول إليها. و يمكنهم في هذه الحالة استخدام طائرات بدون طيار مزودة بكاميرا لالتقاط الصور الثابتة أو مقاطع الفيديو للممتلكات التالفة التي تستخدم في معالجة المطالبات.

معاينة الممتلكات. أحد استخدامات الطائرات بدون طيار هو إجراء المعاينات الخاصة بالتأمين على الممتلكات. و خاصة إذا كانت الممتلكات المؤمن عليها واسعة النطاق أو يصعب الوصول إليها. على سبيل المثال ، قد تستخدم شركة تأمين المحاصيل طائرة بدون طيار لمعاينة محاصيل المزارع.. حيث يكون من السهل اكتشاف بعض المشكلات من الجو أكثر من رصدها من الأرض.كما يمكن تجهيز كاميرا الطائرة بدون طيار بعدسات خاصة لاكتشاف المشكلات غير المرئية للعين البشرية.

مراقبة الاحتيال. يمكن أيضاً استخدام الطائرات بدون طيار لردع الاحتيال في مجال التأمين. فمثلاً عند حدوث إعصار أو أي حدث آخر ، يقدم بعض حاملي وثائق التأمين مطالبات بالتعويض عن الضرر الذي كان موجودًا قبل وقوع الحدث. ومن ثم يمكن لشركات التأمين دحض بعض الادعاءات من خلال مقارنة صور كاميرا الطائرات بدون طيار التي تم التقاطها قبل الحدث بتلك التي تم التقاطها بعد حدوثه.

التكامل مع التقنيات الأخرى. تعد الصور و البيانات الأخرى التي تجمعها الطائرات بدون طيار ذات قيمة خاصة عند دمجها مع تقنيات أخرى مثل الذكاء الاصطناعي (AI) حيث تستخدم شركات التأمين الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات وتقييم الضرر وحساب تكاليف الإصلاح.

مزايا استخدام شركات التأمين للطائرات بدون طيار

  1.  تخفيض تكلفة مطالبات التعويض الخاصة بالعمال، و ذلك من خلال وضع الطائرات بدون طيار ، بدلاً من الأشخاص  في المواقف الخطرة ، مما يمكن شركات التأمين من منع بعض الإصابات أثناء العمل.
  • خفض تكاليف عمليات معاينة الأسقف: عندما تكون الأسطح شديدة الانحدار ، يجب على شركات التأمين توفير أحزمة ومعدات أمان أخرى للقائمين على المعاينة، أو قد تقوم بتوظيف مقاول لإجراء الفحص، و يمكن لشركات التأمين التخلص من هذه التكاليف باستخدام طائرة بدون طيار.
  • مساعدة شركات التأمين على توفير التكاليف بعد وقوع كارثة. إذا تم استخدام طائرة بدون طيار لالتقاط الصور ، فستكون هناك حاجة إلى عدد أقل من أدوات الضبط لفحص الضرر في موقع الكارثة. وقد تستفيد شركة التأمين من توفير مبالغ باهظة من تكاليف السفر والإقامة. وعلاوة على ذلك ، يمكن أن يبقى المزيد من الموظفين في المكتب لمراجعة بيانات الخسارة ومعالجة المطالبات.
  •  توفير الوقت وتركيز موارد شركة التأمين عندما تشتد الحاجة إليها. على سبيل المثال ، عند حدوث فيضان هائل يتسبب في دمار يمتد عبر العديد من الأميال المربعة. يمكن لشركات التأمين استخدام طائرات بدون طيار لمسح المنطقة والحصول على رؤية شاملة للضرر. يمكنهم تخطيط أنشطة التعديل الخاصة بهم بناءً على البيانات التي يجمعونها. ويمكنهم تحديد أولويات استجابتهم ، وإرسال أدوات الضبط عبر القوارب إلى حاملي وثائق التأمين الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة.
  • 5.   زيادة رضا العملاء: يمكن للطائرات بدون طيار التقاط المزيد من الصور في وقت أقل من وقت الإنسان. فباستخدام الطائرات بدون طيار لالتقاط بيانات الخسارة ، يمكن لشركات التأمين معالجة المطالبات بسرعة أكبر. مما ينعكس على رضا حاملي الوثائق بشكل أكبر تجاه شركات التأمين الخاصة بهم عندما يتم دفع المطالبات على الفور.

المخاطر التي تواجهها الشركات المنتجة للطائرات بدون طيار

مخاطر المسؤولية: نظراً لشيوع استخدام الطائرات بدون طيار، تزداد احتمالية مطالبات المسؤولية باهظة الثمن. فمن الممكن أن يتم تقديم مطالبات ضد الشركات المصنعة (مسؤولية المنتج) عن أضرار الممتلكات والإصابات الجسدية والأضرار المالية التي قد تنتج أثناء العمليات اليومية للطائرات بدون طيار.

الهجمات الالكترونية: يمكن لقراصنة الإنترنت السيطرة على تلك الطائرات والتحكم فيها أثناء الطيران مما يتسبب في اصطدامها بطائرات أخرى أو أجسام أرضية ينتج عنها أضرار مادية أو خسائر فى الأرواح.

هناك عدة طرق مختلفة لاختراق الطائرات بدون طيار، فبمجرد تحديد موقع الطائرة بدون طيار، يمكن للقراصنة السيطرة عليها أو إرسال رابط اتصال عن بُعد للفيديو أو الصور الأخرى التي تبثها الطائرة بدون طيار إلى محطتها الأساسية.

ويشار عادةً إلى هذه الهجمات والتي يتم فيها الاستيلاء على إشارات الشبكة اللاسلكية Wi-Fi أو إشارات الراديو التي تتحكم في هذا النوع من الطائرات باعتبارها هجمات ” تزييف بياناتGPS” مما يمثل تحديًا خطيرًا للاستخدام التجاري للطائرات بدون طيار.

أيضًا من الممكن اختراق البيانات التي سجلتها تلك الطائرات بدون طيار بشكل غير قانوني أثناء الطيران وذلك عندما تقوم الطائرة بدون طيار بنقل المعلومات مرة أخرى إلى محطة التحكم. وبمجرد تخزين هذه البيانات، يمكن أيضًا اختراقها من خلال الهجمات الإلكترونية.

مشكلات الخصوصية: من بين المخاوف الرئيسية التي تمثل قلقاً بشأن تزايد عدد الطائرات بدون طيار هي انتهاكات الخصوصية المحتملة نتيجة استخدامها. لذا يرى أغلب المواطنين أنه لا ينبغي السماح للطائرات بدون طيار بالتحليق في المناطق السكنية. و عادةً ما يقتصر استخدام الطائرات بدون طيار المستخدمة تجاريًا على المناطق الأكثر حماية ويتم استخدامها بعناية أكبر بكثير من تلك التي يستخدمها الهواة، ولكن تظل الدعاوى القضائية المتعلقة بالخصوصية مصدر قلق بالغ.

التحديات الرقابية: لا تزال القواعد الرقابية التي تنظم عمل الطائرات بدون طيار في بدايتها بعكس القواعد الرقابية التي تحكم عمل الطائرات التقليدية والتي استغرق تطويرها أكثر من قرن.

و قد وضعت إدارة الطيران الفيدرالية إطار عمل لاستخدام الطائرات بدون طيار في عام 2016 ، ولكن من المتوقع حدوث تغييرات في الإطار القانوني لعمل هذا النوع من الطائرات.

التعرض لمشاكل دولية: تقوم العديد من شركات الطائرات بدون طيار والتي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها بإجراء البحث والتطوير في أماكن خارج لوائح إدارة الطيران الفيدرالية (FAA). لذلك من المهم لهذه الشركات التأكد من أن التغطية التأمينية الخاصة بهم تمتد إلى العمليات الأجنبية لتجنب تلك الخطر.

هل يعد تأمين الطائرات بدون طيار إجبارياً؟

في الولايات المتحدة، لا يوجد قانون يفرض وجود التأمين على الطائرات بدون طيار لدي الشركة المصنعة، مما يعني أن إدارة الطيران الفيدرالية لا تستلزم شراء تأمين للاستخدام الترفيهي أو التجاري للطائرات بدون طيار.

ومع ذلك، فإن حقيقة أن التأمين على الطائرات بدون طيار ليس مطلوبًا بموجب القانون لا يعني بالتأكيد أنه ليس ضرورياً حيث أن شراء تأمين تجاري للطائرات بدون طيار يعمل على الحد من مخاطر التعرض للمسؤولية في حالة حدوث خطأ ما.

وفي بعض الحالات تستلزم بعض الجهات الخارجية وجود وثيقة تأمين على الطائرات بدون طيار. على سبيل المثال، إثبات التأمين من أجل الحصول على تصريح تصوير فيلم من المدينة أو الولاية التي يتم التصوير فيها.

بالإضافة إلى أن العمل مع بعض الشركات يتطلب أن يكون هناك بعض وثائق التأمين الأساسية بحيث تكون محمية من الحوادث المحتملة والحوادث التي من المحتمل أن تتحمل الشركة مسؤوليتها.

التغطيات التأمينية الموصي بها للشركات المصنعة للطائرات بدون طيار ومستخدميها

يجب على الشركات المصنعة للطائرات بدون طيار الحصول على وثائق تأمين تتماشي مع طبيعة الخطر وطبيعة عمل ذلك النوع من الطائرات وذلك حتي يتم إدارة مخاطر الممتلكات والمسئوليات المحتمل حدوثها لهم بشكل مناسب. وفيما يلي سنستعرض اهم التغطيات المتوفرة: –

تأمين المسؤولية التجارية: تغطي نفقات الشركة المرتبطة بالإصابات الجسدية العرضية أو أضرار الممتلكات التي تلحق بالطرف الثالث أثناء تشغيل الطائرة بدون طيار.

بشكل عام، تبدأ حدود المسؤولية عادةً بمبلغ 500,000 دولار. ولكن التغطية الأكثر انتشاراً تكون بحد تأميني يساوي المليون دولار، لأن الفرق في التكلفة بينهم رمزي وتكلفة الدفاع القانوني قد تكون باهظة الثمن.

بالإضافة إلى ذلك، ستغطي هذه الوثيقة انتهاك مطالبات الخصوصية. والذي يعد أمر بالغ الأهمية لمشغلي الطائرات بدون طيار والتى يمكنها التقاط لقطات أو معلومات عن طريق الخطأ، مما قد يؤدي إلى دعاوى قضائية مكلفة تتعلق بالخصوصية.

التأمين على جسم الطائرات بدون طيار: يوفر هذا النوع من الوثائق تأمين على جسم الطائرة نتيجة تعرضها للأضرار العرضية التي تتعرض لها تلك الطائرات أثناء تشغيلها.

ويأتى مصطلح التأمين على جسم المركبة من صناعة الطيران. وعادة ما يتم الجمع بين هذه التغطية وتغطية تأمين مسؤولية الطيران في وثيقة واحدة.

قد لا تكون الطائرات بدون طيار هى الأقل تكلفة، لأن مبلغ التحمل بالإضافة إلى تكلفة القسط قد يكون مرتفعاً للغاية وقد يكون إصلاح أو الحصول على طائرة جديدة بدون طيار خياراً أفضل.

التأمين على المحتويات: يعد تأمين الحمولة هو ثالث أهم نوع تأمين خاص بالطائرات بدون طيار بعد التأمين ضد المسؤولية والتأمين على جسم الطائرة، خاصةً إذا كان يتم استخدام معدات باهظة الثمن في الإعداد.

في بعض الأحيان تتضمن الحمولة معدات مثل الكاميرات متعددة الخصائص والكاميرات الحرارية وكاميرات التصوير السينمائي الاحترافية وأشعة الليزر LIDAR. فإذا كانت الطائرة بدون طيار تحتوي على هذه الانواع من المعدات، فيمكن القول بإنها أغلى أجزاء الطائرة. حيث يمكن أن تكلف هذه القطع من المعدات الموصولة بالطائرة بدون طيار آلاف الدولارات وذلك لإنه في حالة حدوث ضرر لتلك الأجزاء فلن يتم تغطيتها عن طريق وثيقة التأمين على جسم الطائرة.

المسؤولية عن منتجات الطيران: يعد تأمين المسؤولية عن المنتج امتدادًا لتأمين المسؤولية العامة الذي يغطي مطالبات المسؤولية والتكاليف المتعلقة بمخاطر المنتج المعيب، باستثناء أنه يغطي على وجه التحديد التعرض لمخاطر جوية فقط. و بالنسبة لمصنعي الطائرات بدون طيار، ستضمن مسؤولية المنتج التغطية في حالة تسبب استخدام الطائرة في إصابة أو تلف في الممتلكات.

مسؤولية الطائرات غير المملوكة لجهة بعينها: ستوفر تلك الوثيقة التغطية في حالة توجيه الاتهام للشركة عن الإصابات الجسدية والأضرار التي تلحق بالممتلكات لأطراف ثالثة أثناء تشغيل طائرة بدون طيار غير مملوكة أو مسجلة باسم شركة ما. ويحدث هذا عادة عند العمل مع مقاولين مستقلين لديهم طائرات بدون طيار خاصة بهم.

تأمين الهجمات الالكترونية: تغطي تلك الوثيقة التكاليف التي قد تتكلفها الشركة في حالة حدوث هجمات الكترونية على الطائرة بدون طيار أو البنية التحتية لجهاز الكمبيوتر المسؤول عن التحكم بالطائرة، بالإضافة إلى انتهاكات البيانات المخزنة. ويشمل ذلك التكاليف المتعلقة بإخطار المستخدمين وكذلك الأضرار المدنية والغرامات التي قد يتم التعرض لها.

تأمين الملكية الفكرية: سيتم تفعيل تأمين الملكية الفكرية لحماية الشركة من أي دعاوى تتعلق بانتهاك براءات الاختراع المقدمة من الشركات المنافسة أو المتصيدون لبراءات الاختراع. بالإضافة إلى ذلك ، فإنه سيساعد أيضًا في دفع النفقات القانونية الخاصة بالانتهاك لحماية عنوان بروتوكول الانترنت الخاص بالشركة IP) (.

تسعير التأمين على الطائرات بدون طيار

يعتمد تسعير التأمين على الطائرات بدون طيار على عدة عوامل يتم أخذها في الاعتبار أثناء التسعير كما يلي:

نوع الطائرة:  يعتمد سعر قسط التأمين على الطائرة بدون طيار نفسها والمطالبات الناتجة عن المسؤولية على نوع وحجم الطائرات التي يتم استخدامها. بالإضافة الي عوامل أخرى مثل سعر الشراء الأصلي للطائرة وقيمتها الحالية.

نوع العمل: على سبيل المثال، إذا كان استخدام الطائرة بدون طيار للتصوير التجاري سينتج عنه الحصول على قسط أقل من القسط الذى يمكن تحديده فى حالة استخدامها للإغاثة من الكوارث.

الخبرة: تعتبر مدة الخبرة المكتسبة للشركة أو خبير التشغيل في تشغيل الطائرات بدون طيار بالإضافة الي التدريب الذي خضع له من العوامل المهمة في الحصول على التأمين بتكاليف معقولة.

سجل الحوادث: إذا لم يتم تسجيل أي حوادث في السنوات الخمس الماضية للتأمين على الطائرة، فمن المفترض أن يكون القسط أقل.

الموقع: الموقع الذي سيتم استخدام الطائرة فيه. فعلى سبيل المثال في حالة استخدام الطائرة في مواقع البناء أو الأراضي الزراعية المحمية يكون القسط أقل من مناطق مثل العاصمة المزدحمة.

السوق العالمي للطائرات بدون طيار

من المتوقع نمو حجم سوق التأمين العالمي للطائرات بدون طيار من 1.13 مليار دولار في عام 2021 إلى 1.19 مليار دولار في عام 2022 بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 6.1٪ وإلى 1.53 مليار دولار بحلول عام 2026 بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 6.4٪.

ومن المتوقع أن يؤدي العدد المتزايد لحوادث الطائرات بدون طيار إلى نمو سوق التأمين على هذا النوع من الطائرات خلال السنوات القادمة. و تعمل الطائرات بدون طيار حاليًا في مجموعة متنوعة من القطاعات التي تعتمد على الصور الجوية ، مثل الزراعة والتأمين والتصنيع والكهرباء وغيرها. ومع تزايد ظهور هذا النوع من الطائرات تزداد مخاطر حدوث تحطم كارثي.

لذلك يعد إطلاق منتجات التأمين المختلفة والمبتكرة اتجاهًا رئيسيًا في سوق التأمين على الطائرات بدون طيار وتعمل الشركات الكبرى على تطوير حلول متقدمة للتأمين على هذا النوع من الطائرات.

على سبيل المثال، في يونيو 2020، تعاونت شركة تأمين كبري بالهند مع شركة TropoGo، وهي شركة تقنية ناشئة واسعة النطاق، لتقديم منتج تأميني يسمى  Pay as you fly لمشغلي الطائرات بدون طيار في الهند. وتشمل تلك الوثيقة تغطية لأصحاب الطائرات بدون طيار ضد مسئولية الناشئة عن أضرار الممتلكات والإصابات الجسدية للطرف الثالث.

في إطار  جهود الاتحاد المصري للتأمين للعمل على تطوير قطاع التأمين من خلال منتجات التأمين المتنوعة لتلبية احتياجات السوق وعملاء شركات التأمين، ولمواكبة التطورات في جميع المجالات بما يدعم استقرار التعاملات، وتنوع أدوات إدارة المخاطر، ولمواكبة الطلب المتوقع في السنوات المقبلة على هذا النوع من الطائرات خاصة مع التطور التكنولوجي المتسارع.. يرى الاتحاد ضرورة بحث إمكانية إصدار وثائق تأمين مناسبة لهذا النوع من الطائرات.

وجاء اهتمام الاتحاد بهذا الموضوع كرد فعل لأهمية تقنية الطائرات بدون طيار للتأمينات الزراعية على وجه الخصوص وعلى النحو السابق الإشارة إليه في النشرة ، وهذا يتلاقي مع استراتيجية الاتحاد المصري للتأمين في تطوير منتجات ونماذج اعمال التأمين الزارعي والاستفادة من تجارب الدول الأخري من خلال اللجنة العامة للتأمين الزراعي ، مع التأكيد أن استخدام الطائرات بدون طيار هو أمر يستلزم استيفاء بعض المتطلبات القانونية والأمنية.

‫شاهد أيضًا‬

البورصة المصرية تتجاوز ٢ مليار جنيه مع بداية تعاملات أول الأسبوع

بدأت البورصة المصرية أولي تعاملاتها الصباحية اليوم الأحد علي ارتفاع جماعي لمعظم مؤشراتها. …