«الاتحاد المصري للتأمين»: توريق «أخطار التأمين» يعتبر أكبر ابتكار مالي لإدارة المخاطر بشكل فعال في السنوات الأخيرة

أدت الخسائر الكبيرة الناتجة من التعويضات الكارثية الجسيمة بالإضافة إلى الخسائر الناجمة عن الإرهاب إلى فرض ضغوط كبيرة على قدرة سوق إعادة التأمين على تلبية الطلب المتزايد من جانب كبرى عملائها من شركات التأمين. وقد أثرت هذه الضغوط على التوازن بين العرض والطلب على الطاقة الإستيعابية لإعادة التأمين فكثيراً ما يجد معيدو التأمين صعوبة في تلبية الطلب على التغطيات بهذه الطاقات الإستيعابية الكبيرة. و نتيجة لذلك نشأت الحاجة إلى إيجاد طرق بديلة لنقل المخاطر.


وبالرغم من أن الطريقة الأكثر شيوعاً التي تتبعها شركات التأمين لنقل الخطر لطرف خارجي ما زالت هي الطرق التقليدية لإعادة التأمين، إلا أن هناك بدائل لنقل الخطر ازدادت أهميتها كطرق بديلة لإعادة التأمين التقليدي. لا يوجد تعريف محدد لبدائل نقل الخطر ، إلا أنه يعرف غالباً بأنه “طريقة غير تقليدية في التعامل مع مشاكل تحويل الخطر و خلق الطاقة الاستيعابية” وقد برزت العديد من المناقشات حيال طبيعته وما إذا كان يجب تضمينه في إعادة التأمين أم لا.


أحد بدائل نقل الأخطار هو تحويل الخطر لسوق المال، وما يزال استخدام سوق المال في عملية تحويل الخطر قيد التطوير حيث جذب اهتمام البنوك والمؤسسات المالية الأخرى التي يمكن أن ترى أن لديها القدرة على حماية المراكز المالية عن طريق منح طاقة استيعابية من خلال تحويل الأخطار التأمينية إلى أخطار مالية.
ولذلك فإن أشمل تعريف لبدائل نقل الأخطار أنها أي تغطية تحتوي على عنصر الخطر المالي وهو التعريف الذي سنستخدمه بحيث تؤخذ بعين الاعتبار جميع العوامل التي يمكن أن ذات علاقة بإعادة التأمين.
وبالتالى فإن أي صك متعلق بالتأمين يسمح للمستثمرين في سوق المال أن يكون لهم دور أكبر بصورة مباشرة في توفير التأمين وحماية إعادة التأمين ويتسبب في الجمع بين فكرة إعادة التأمين و طرح سوق المال يمكن أن يعتبر أحد أدوات بدائل تحويل الخطر.


بدائل تحويل الخطر
هي عبارة عن مجموعة من تقنيات تمويل المخاطر، و قد كانت التقنيات التقليدية محدودة في تطبيقاتها لمخاطر تأمين (نوع تأمين/خطر واحد)، إلا أن التقنيات البديلة تمتد إلى تقديم حزمة أدوات قوية للوفاء بمتطلبات تمويل الخطر بصورة أكبر شاملةً الإدارة المالية للمخاطر التي لم يتم استخدام التأمين التقليدي حيالها.

تحتوي الحلول البديلة لتحويل الخطر على تقنيات عديدة لتمويل المخاطر. وتتنوع تلك الحلول و تتطور بصورة فريدة من نوعها لحل مشكلات محددة من خلال اختيار أكثر طرق تمويل الخطر ملاءمة . . و من أنواع تلك الحلول:
الطرق أو المنتجات البديلة لتحويل الخطر Alternative Risk Transfer ART
الطرق البديلة لتحويل الخطر ART هي وسيلة لتحويل الخسائر (تحويل الخطر) أو تحسين النتائج بــدون استخدام وسائل إعـادة التأمين التقليدي أو باستخدامه مع طـرق أخـرى ذات صـفات ماليـة Financial Character لتمويل الخطر Risk Finance.
ويرجع السبب فـي اللجوء إلى الطرق البديلـة لتحويل الخطر Risk Transfer إلى عدم رضاء العميل عن أسعار إعادة التأمين المرتفعة أو عدم توافر التغطية في السوق المتشدد hard market. ومن ثم، فإن الطرق البديلة لتحويل الخطر ART تعكس الاتجاه إلى التقارب بين خدمات التأمين وخدمات البنوك وسوق رأس المال وإدارة الخطر
و من أنواع تلك الحلول :

  • التأمين الذاتي
  • الشركات المقيدة Captives
  • المشاركة
  • عقود الخطر المحدود أو إعادة التأمين المالي
  • رأس المال الاحتياطي للطوارىْ Contingent Capital
  • السندات المتصلة بالتأمين مثل سندات الكوارث.

و سنتناول في هذه النشرة النوع الأخير كأحد الطرق البديلة لتحويل الخطر:

السندات المتصلة بالتأمين Insurance Linked Securities ILS
تعد السندات المتصلة بالتأمين إحدى الطرق البديلة لتحويل الخطـر وقد تـم أخذها من سوق رأس المال فهي بديل لإعادة تأمين تجـاوز الخسائر علـى الكـوارث Catastrophe-XL حيـث أن منتجات سوق رأس المال مثل سندات الكوارث تقـوم بـدور الاستثمارات الماليـة بالنسبة للمستثمر وتقوم بدور إعادة التأمين بالنسبة لشركات التأمين ، فيتم تحويل خطر التأمين وإعادة التأمين إلى سندات بمعنى أخذ خطر إعادة التأمين من شركة التأمين وتحويلة في صورة أوراق مالية يمكن شرائها بواسطة المستثمر بعيداً عن السوق التقليدية لإعادة التأمين ، فيستطيع المستثمر أن يستثمر أمواله في خطر التأمين و إعادة التأمين بدون أن يكون هذا المستثمر نفسه شركة تأمين و إعادة التأمين.


و توفر هذه السندات آلية من خلال النظام المالي لتحويل أخطار التأمين إلى أسواق رأس المال وتوفير حماية للمحافظ الاستثمارية. حيث يستفيد النظام المالي من وجود سندات متصلة بالتأمين بالإضافة إلى الأنماط الأخرى من بدائل تحويل الخطر.


ونتيجة لأسس المبادلة التي يقوم عليها التوريقsecuritization ، و المشتقات derivatives ، تكون شركات التأمين في وضع أفضل لنقل مخاطرها عبر الأسواق المالية بدلاً من الاعتماد على إعادة التأمين أو الاحتياطات المالية بحيث يسمح ذلك بالاستخدام الأمثل لرأس المال وضخ سيولة للنظام المالي. وفي النهاية يفيد هذا الأمر الأشخاص والمؤسسات ممن يتطلعون إلى حماية تأمينية, ويستفيد المساهمون فى سوق رأس المال من تنوع المخاطر والعوائد التى لا تعتمد على ذات العوامل التى اعتادت أسواق المال الإعتماد عليها سابقاً.
تطور ومميزات بدائل تحويل الخطر Development & Features of ART
احتفظت الأسواق المالية وصناعة التأمين بعلاقة مربحة للطرفين حيث يوفر المؤمّنون حماية من المخاطر للأفراد والشركات وتوفر أسواق المال لصناعة التأمين العديد من الاختيارات لكسب أرباح استثمارية وإدارة التمويل الاحتياطي.
ومقابل ذلك، تعتبر شركات التأمين من أكبر مشتري سندات الدخل الثابت من أسواق المال وهو ما يوفر لأسواق رأس المال سيولة مستدامة وقدرة تجارية معززة ويقلل من تكاليف الاستدانة فيما يخص الدين الحكومي وديون الشركات على حد سواء، و بالتالي تلعب شركات التأمين أدوار التأثير و التأثر في أسواق رأس المال.
وفي السنوات الأخيرة، تطورت العلاقة بين أسواق رأس المال والصناعات التأمينية لتحويل المخاطر عن طريق التوريق securitization، وهو ما عٌرف لاحقاً ببدائل تحويل الخطر.

توريق التأمين كأحد بدائل تحويل الخطر
مفهوم تقنية توريق أخطار التأمين:
تعد تقنية توريق الأخطار التأمينية أحد الابتكارات المالية ، وهي استراتيجية أساسية للتحوط ضد الأخطار الحادة، وهو مخطط بديل ومكمل لإعادة التأمين.
يمكن تعريف “توريق التأمين” على أنه نقل مخاطر الاكتتاب إلى أسواق رأس المال من خلال إنشاء الأوراق المالية وإصدارها وهو أداة بديلة لإعادة التأمين يقوم من خلالها المؤمن بتخفيض الأخطار وتحويلها لأطراف أخرى. ويتم تصنيفه حسب نوع المخاطر حيث يوجد توريق لمخاطر الحياة وتوريق لمخاطر الممتلكات وكذلك توريق للمخاطر الكارثية.


و يسمح استخدام التوريق في مجال التأمين بتمويل خسائر الكوارث عند وقوعها لان شركات
التأمين غالبا ما تكون غير قادرة على تعويض جميع الضحايا في الآجال المحددة نظراً لكون أموالها و كذلك أموال معيدي التأمين قد تكون غير كافية لتعويض جميع المؤمن عليهم في نفس الوقت ، ونتيجة لذلك، تلجأ شركات التأمين إلى الأسواق المالية حيث المستثمرين الذين يرغبون في المضاربة وشراء الأوراق المالية ، لتتمكن من تمويل جزء من الخسائر و الذي تم تحويله إلى أوراق مالية .
نشأة استخدام تقنية التوريق في سوق التأمين:
يعتـبر اسـتعمال تقنيـة التوريـق في سـوق التأمينـات حـديث النشـأة نسـبيا، ، حيـث جــاء علـى إثــر إعصــار أندرو cyclone Andrewالذي ضرب سواحل فلوريدا الأمريكية سنة1992 ، وخلف أضرارا قدرت بـ20ملياردولار حيث دمر فلوريدا وساحل الخليج ودفع بعض شركات التأمين إلى التوقف عن العمل، و بعـدها بــ18شـهرا ضـرب زلـزال بقـوة 6.7 ريختر شمـال لـوس أنجلـوس وكــان مــن آثاره تدمير40000 منزل ، ووفــاة60 شخصــا وأضــراراً قــدرت بـــ18 مليــار دولار .
أدى هــذا الحجم الهائل من الأضرار إلى حـدوث تغـيرات كبـيرة في سـوق التأمين خاصـة في مجـال الكـوارث الطبيعيـة.الأمر الذى أدى بشركات التأمين إلى تخصـــيص عشـــرات المليـــارات مـــن الـــدولارات مـــن أجـــل التأمين الشـــامل علـــى هـــذا النـــوع مـــن الأخطار.
وأنشئ علـــى إثـــر ذلـــك هيئة الـــزلازل بكاليفورنيا لمساعدة شركات التأمين في تحمل أضـرار الكـوارث الطبيعيـة ، وبناء على ذلك تم إصـدار أول سـندات كـوارث Cat Bonds تم تداولها في الأسواق الماليـة، و زاد استعمال هذه التقنية من قبل شركات التأمين ، وطبقت على معظـــم قطاعـــات التأمين مثـــل تأمين السيارات، الصحة ، التأمين على الحياة وغيرها من فروع التأمين بعد ما كانت مقتصرة فقط علـى تغطية الأخطار الطبيعية
و مما لا شك فيه أن الكوارث الطبيعية تؤدي إلى تراكم الخسائر بشكل قد يستنزف كافة برامج إعادة التأمين و يؤدي إلى صدمات رأس المال .Capital Shock
آلية توريق أخطار التأمين
تتم عملية توريق أخطار التأمين بواسطة أدوات مالية، تتمثل في سندات التأمينILS ، وهذه الورقة المالية المرتبطة بالتأمين، هي أداة مالية لها قيمة إسمية تتعلق بتحقق أو عدم تحقق أخطار التأمين، ومعظم هذه الأوراق المالية تكون مهيكلة في شكل سندات بنسبة فائدة متغيرة وتتعلق بالكوارث الطبيعية، ويسمى هذا النوع الخاص بسندات الكوارث Cat Bonds.
سندات الكوارث Catastrophe Bond كمثال للأوراق المالية المتصلة بالتأمين
هي بدائل لسوق رأس المال لإعادة تأمين الكوارث التقليدية. وتستخدم سندات الكوارث من قبل شركات التأمين لشراء الحماية التكميلية في حالات الكوارث عالية الخطورة وقليلة الحدوث. وهي سندات متصلة بالتأمين تقوم بتحويل مجموعة مخاطر محددة من المؤمّن للمستثمرين عن طريق حسابات مضمونة مخصصة لهذا الغرض collateralized special purpose vehicles.
وتتم هيكلة سندات التأمين عن طريق عرض عائدات تجذب رغبة المستثمرين في تحمل المخاطر. كما أنها تشتمل على نطاق واسع من المخاطر مثل الأعاصير والزلازل. ويعد المستثمرون الأساسيون في سندات الكوارث هم صناديق التمويل شركات التأمين وإعادة التأمين والبنوك وصناديق المعاشات (التقاعد).
ويصدر السند فى شكل كوبون مثل سندات وشهادات الحكومة ويتم استخدامه من عديد من معيدى التأمين الكبار وكذلك ذاع صيته لدرجة ان قامت بعض الحكومات باستخدامه .
ويتم إصدار هذا السند كالتالى :
• المبلغ المتفق عليه للسند مثلاً 100 مليون دولار يسمى Principal
• يقوم المستثمر Investor بدفع هذا المبلغ كمبلغ للسند .
• يتم اتمام عقد ما بين المستثمر و مُصدر السند Sponsor ( شركة تأمين أو إعادة تأمين )
• يوجد طرف ثالث وهو كالوسيط مسئول عن تنظيم هذا العمل وصياغة العقد وكذلك مسئول عن وضع مبلغ السند فى حساب مضمون ( Collateral Trust Account) يسمى Special Purpose Vehicle (SPV).
• فى حالة وقوع الحادث يتم تسييل هذا السند ويحصل عليه مُصدر السندSponsor
• الجدير بالذكر أن سبب ميل المستثمرين إلى هذا النوع من الاستثمار وتفضيله عن الطرق العادية للاستثمار أنه يحصل من مُصدر السند على فائدة أكبر بكثير من التي يحصل عليها من فوائد الإستثمار الأخرى . وفى حالة عدم وقوع الحادث يعود المبلغ للمستثمر ويستفيد من سعر الفائدة المرتفع.
• والجدير بالذكر أيضا أن شركة التأمين أو إعادة التأمين وكذلك بصفة خاصة الحكومات تميل إلى هذا النوع ايضا لسببين :
أ‌. عقد السند لا يمثل عقد تعويض حيث يتم تسييل السند بمجرد وقوع الحادث بغض النظر عن المبالغ المسددة فعليا من مُصدر السند .
ب‌. يوضع مبلغ السند فى حساب بنكى مضمون وبالتالى لا يمكن أن يواجه مُصدر السند خطر إفلاس المستثمر من وقت بدء العقد لحين وقوع الحادث .ولمواجهة عجز قدرة إعادة التأمين على تغطية الكوارث ، تم اللجوء إلى الأسواق المالية لاحتواء الأزمات التي يتعرض لها قطاع التأمين، .
و بناء على ذلك فإن رسملة الأسواق المالية و السيولة الكبيرة التى تتمتع بها تسمح وتحفز البحث عن حلول تعوّض عجز النظام التقليدى للتأمين وإعادة التأمين عن طريق استحداث أدوات مالية تعمل على تغطية الأخطار التى تعجز أنظمة التأمين التقليدية على تغطيتها وذلك من خلال عملية التوريق عبر أدوات مالية فى مجال التأمين كالعقود الآجلة للتأمين وخيارات التأمين والسندات المشروطة للتأمين .

مزايا توريق أخطار التأمين

  1. تعمل عملية التوريق على إبراز نقاط القوة والضعف التي تشوب استعمال العقود الآجلة للتأمين ، وتعتبر القدرة على تغطية الأخطار هي الميزة الأساسية التي توفرها هذه الأوراق .
  2. تقوم عملية التوريق على تقييم الأدوات المالية المشتقة في مجال التأمين باعتبارها أوراق مالية قابلة للتداول فى الأسواق المالية من خلال نماذج تقييم إكتوارية ونماذج تقييم بالتحكيم ونماذج تقييم توازنية تعمل جميعها على تحديد القيمة العادلة أو الحقيقية لهذه الأوراق .
  3. تهتم عملية التوريق بهيكلة رأس مال شركة التأمين من خلال إبراز الدور الذي تلعبه التغطية بالعقود الآجلة وخيارات التأمين في تعظيم المنفعة (استعمال أقل لرأس مال الشركة عند مستوى معين من الخطر ) .
  4. يمكن للمستثمرين فى الأوراق المالية الذين يمكنهم المساهمة في سوق التأمين من خلال تحمّل جزء من أخطار شركة التأمين فى السوق الآجلة للتأمين و بالتالى فهم يساهمون فى تحسين توليفة (عائد / مخاطرة ) للمؤمن من خلال طرح نماذج مالية تسمح بحساب نسبة التغطية والسعر الآجل فى الأسواق الآجلة للتأمين والذى ميّز بين حالة الأخطار النادرة ( الكوارث الطبيعية والتقنية ) والأضرار الشائعة ( خطر حوادث السيارات ) من خلال إحصائيات مختلفة تصف مسار الأضرار .
  5. يتسم العائد من السندات المتصلة بالتأمين بالإستقلال عن العوامل التي تؤثر على الأسواق المالية التقليدية وعائداتها عادة تتجاوز عائدات الأصول الاستثمارية ذات التصنيف المتماثل.
  6. يسمح الارتباط الضعيف بين هذه الأدوات المالية والأسواق المالية التقليدية للمستثمرين بتحقيق قدر أكبر من التنوع في المحفظة وعائدات أعلى.
  7. أسواق رأس المال لديها القدرة على المنافسة في الأسعار بالنسبة لمعيدي التأمين على المدى الطويل.

· يمكن أن تعرّض الاستثمارات في السندات المتصلة بالتأمين المستثمرين لمخاطر لا ترتبط عادة بفئات الاستثمار التقليدية.
· تميل شركات إعادة التأمين التقليدية إلى اتخاذ وجهة نظر طويلة الأجل. في المقابل ، غالبًا ما تتطلب أسواق رأس المال عائدًا فوريًا ويمكن أن تسحب دعمها في الأوقات الحرجة.
· يمكن أن تكون تكاليف المعاملات عالية ، خاصة بالنسبة للصفقات الصغيرة.
كيف تساعد سندات الكوارث في إدارة مخاطر تغير المناخ
أدت حرائق الغابات و العواصف الثلجية الشديدة إلى تزايد الخسائر المؤمن عليها من الكوارث الطبيعية حتى بلغت 40 مليار دولار في النصف الأول من عام 2021 ، وهو أعلى مستوى وصلت إليه منذ عقد مضى . و مع تصاعد أحداث الطقس المتطرفة نتيجة لتغير المناخ، تبحث شركات التأمين عن طرق جديدة لحماية نفسها من المخاطر المالية المتزايدة. و قد ساعدت سندات الكوارث شركات التأمين على تحويل مخاطر الكوارث الطبيعية التي تغطيها وثائقها إلى المستثمرين في سوق رأس المال.


خلاصة لما سبق عرضه يمكن القول أن توريق أخطار التأمين يعتبر أكبر ابتكار مالي قامت به الشركات في السنوات الأخيرة، فهذه التقنية هي وسيلة فعالة لإدارة المخاطر في صناعة التأمين ، و مكملة لتقنية إعادة التأمين التقليدية، فإن التوريق يسمح لشركات التأمين بالتحوط عن طريق نقل هذه المخاطر إلى الأسواق المالية، كما أنه يحسن ملاءة شركات التأمين من خلال إدارة رأس المال بكفاءة، والتي هي أكثر قدرة على التعامل مع متطلبات رأس المال الصارمة على نحو متزايد.
كما أن توريق المخاطر يوفر للمستثمرين، إلى جانب مستويات التعويضات الجذابة، ميزة تنويع الاستثمار. ونظرا لأهمية هذه التقنية، كان الاتجاه أيضا لتكييف مختلف المنتجات المشتقة في مجال التأمين، وتقديم العديد من الأوراق المالية الجديدة ) المنتجات المشتقة) التي تعتبر وسيلة فعالة لتغطية أخطار التأمين، كما تعد أحد الحلول المبتكرة والجديدة والفعالة لتنويع ونقل وتشتيت الأخطار التي يصعب تغطيتها باستخدام إعادة التأمين التقليدية، كما أنها تحقق مزايا السيولة والسرية والتكلفة المنخفضة مقارنة بأساليب إعادة التأمين التقليدية.


ولهذا يجب على شركات التأمين دراسة استخدام تقنية التوريق في صناعة التأمين كنظام مساعد لإعادة التأمين، لتغطية الأخطار التي تتسم نتائج تحققها بالكارثية، والتي يمكن أن تؤثر على ملاءتها المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

«رئيس الوزراء» يهنئ «شيخ الأزهر» بذكرى «المولد النبوي الشريف»

بعث الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، برقية تهنئة لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد…