بهدف إعادة تدوير محفظته الاستثمارية.. «بنك مصر» يتخارج من الشركة المالية والصناعية المصريةبكامل أسهمه البالغة 9.98% بإجمالي قيمة 145 مليون جنيه

أعلن بنك مصر عن إتمام صفقة بيع كامل حصته برأسمال الشركة المالية والصناعية المصرية البالغة 7.265.009 سهم بنسبة 9.98% من إجمالي رأسمال الشركة بقيمة 145 مليون جم وذلك لصالح شركة ميدفيرت مصر للاستثمار (وهي شركة رائدة في تجارة الأسمدة).

تعمل الشركة المالية والصناعية المصرية في قطاع الأسمدة وتعتبر واحدة من أكبر الشركات المصرية المنتجة للأسمدة الفوسفاتية، ويتمثل نشاط الشركة في إنتاج وتصنيع المواد الكيماوية والأسمدة والمخصبات الزراعية بكافة أنواعها. وقد تأسست الشركة عام 1929 كشركة مساهمة مصرية لتكون رائدة صناعة الاسمدة الفوسفاتية في مصر والشرق الأوسط.

وقد حققت الشركة إيرادات بلغت 855 مليون جم عن الربع الأول من العام المالي 2022 بمعدل نمو 81% عن الربع الأول من العام السابق وبلغت صافي أرباح الشركة 236 مليون جم عن نفس الفترة بمعدل نمو 5 أضعاف عن العام المالي السابق.

وقد صرح محمد الأتربى – رئيس مجلس إدارة بنك مصر بأن خطوة بيع الشركة المالية والصناعية المصرية جاءت في إطار استراتيجية البنك التي تستهدف التخارج من المساهمات الناضجة التي حققت عائدا قويا لبنك مصر وذلك من اجل عملية إعادة تدوير المحفظة الاستثمارية واستخدام الأرباح الناتجة من التخارج في الدخول في مساهمات جديدة من اجل تفعيل دور بنك مصر في تسريع نمو الشركات من خلال زيادة رؤوس أموالها وتشغيلها في مشروعات تدر عوائد بمعدلات نمو مرتفعة.

كما أضاف عاكف المغربي – نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر بأن سعر التخارج من شركة المالية والصناعية المصرية مبني على تحقيق أرباح رأسمالية تفوق متوسطات التداول في أخر ثلاثة وستة أشهر على تداول السهم في البورصة المصرية.

كما ثمن على دور مجلس إدارة الشركة في الوصول بنتائج الأعمال إلى معدلات غير مسبوقة مدفوعة بالارتفاع الكبير في السلع كالأسمدة الفوسفاتية والأزوتية نظرا للظروف الحالية من تأخر في سلاسل الإمداد الذي استغلته الشركة للتصدير للأسواق العالمية وتحقيق استفادة أكبر في التواجد عالميا.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد المصري للتأمين: التأمين يلعب دورا هاما في تخفيف المخاطر وتشجيع الاستثمار في مجال زيادة الكفاءة الزراعية

أدى انتشار كوفيد-19 على مدار  العامين الماضيين وما أحدثه من اضطراب لكل من صغار وكبار …