«مصر الخير» و«بنك تنمية الصادرات» يتفقدان سير العملية التعليمية بالمدارس المجتمعية بالاقصر

من منطلق مسئوليته المجتمعية، قام فريق عمل البنك المصري لتنمية الصادرات، بقيادة الأستاذة مرفت سلطان، رئيس مجلس الإدارة والدكتور أحمد جلال، نائب رئيس مجلس الإدارة و بصحبة مؤسسة مصر الخير ممثلة في الأستاذة أمل مبدى المدير التنفيذي لتنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير والاستاذة نهاد مجدي مدير مشروع التعليم المجتمعي بالمؤسسة بزيارة للمدارس المجتمعية التي كان قد قام البنك بتقديم دعما ماديا لتأسيسها وإنشائها وتطويرها وتجهيزها مع تشغيلها في الأعوام الماضية، وهي خمسة مدارس مجتمعية بقرى مركز إسنا بمحافظة الأقصر، والتي يحرص البنك في كل عام على تغطية كافة المصروفات الدراسية والتعليمية لطلاب تلك المدارس والتي تشمل الأدوات والكتب المدرسية، المناهج التعليمية، الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية والترفيهية وكذلك برامج التوعية.

يأتي ذلك استكمالا للتعاون المثمر والمستمر مع مؤسسة مصر الخير، وسعيا من البنك في الاستمرار في بذل المزيد من الجهود، إيمانا بقضية التعليم الذي هو أساس تقدم وتطور المجتمع ككل. حيث يحرص فريق العمل بالبنك وبالمؤسسة على القيام بتلك الزيارة الميدانية للمدارس دوريا.

قام أطفال تلك المدراس بالترحيب بالزيارة معبرين عن سعادتهم عن طريق تقديم بعض من الفقرات الفنية والأنشطة التعليمية التي يقومون بدراستها خلال العام الدراسي.

حضر زيارة أحد تلك المدارس فريق عمل مؤسسة جيزة للأنظمة التعليمية، حيث سبق للبنك التعاون مع المؤسسة لتحويلها إلى مدرسة تكنولوجية، حيث قدم الطلبة بعض العروض التوضيحية عما قاموا بدراسته على أجهزة “التابليت” التي تسلموها كما قامت الميسرات والمدرسات بعرض الوسائل التعليمية والأساليب الحديثة في التعلم على تلك الأجهزة.

كان قد وقع البنك المصري لتنمية الصادرات في العام الماضي اتفاقية تعاون مع مؤسسة جيزة للأنظمة التعليمية لتحويل أحد المدارس المجتمعية التي يرعاها بإسنا – الأقصر، إلى التعليم التكنولوجي، وذلك سعيا من الطرفين إلى توظيف التكنولوجيا لتنمية المجتمع المصري وتركيز كل مصادرها ومجهوداتها نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة مع الحد من أوجه عدم المساواة للمجتمعات المهمشة، وذلك من خلال استخدام تطبيقات التكنولوجيا المتوفرة في مشروعات المؤسسة للوصول الي حلول تدعم الفئات المستهدفة لتحقيق الشمول الاجتماعي والمالي ودعمهم مع محو أمية التكنولوجيا لإيجاد فرص عمل وأفكار مشروعات تحقق الدعم الاقتصادي لهؤلاء الفئات.

يسعى البنك بالتعاون مع مؤسستي مصر الخير وجيزة للأنظمة التعليمية إلى تكامل وتبادل الخبرات وإقامة الشراكات حيث يؤمن بأن المجهودات الجماعية تساعد علي إحداث أثر مجتمعي حقيقي، كما يسعي لإتاحة التكنولوجيا بتطبيقاتها المختلفة لفئات المجتمع المهمشة لتقليص الفجوة الرقمية الذي تسببت فيها سرعة التحول الرقمي الذي يحدث في جميع أنحاء العالم.

أفاد فريق عمل مؤسسة جيزة بأن لبدء العمل علي دوائر التغيير لابد من البدء بالأشخاص ثم المجتمع ولذلك تدعم المؤسسة الأطفال في المناطق والقرى المهمشة لتحسين مهاراتهم التعليمية الشاملة من خلال محو الأمية التكنولوجية والرقميةمع تمكين عقلية حل المشكلات لديهم، إيمانا بأن الأطفال سوف يقودون التغيير في مجتمعاتهم وسيكون لهم تأثير كبير في مستقبلهم ومستقبل مجتمعاتهم.

وأفادت الأستاذة مرفت سلطان رئيس مجلس إدارة البنك، أن البنك من الجهات الداعمة والمهتمة بمجال عمل المؤسسة، ومن هنا جاءت فكرة الشراكة التنموية والتعاون لتنمية وتطوير المهارات التكنولوجية لطلاب مدرسة – أحمد عوض المجتمعية بمحافظة الأقصر بمركز إسنا والتي يرعاها البنك المصري لتنمية الصادرات والقائم علي إدارتها مؤسسة مصر الخير حيث يقوم البنك بتمويل المشروع للعمل علي عدد من الأهداف التنموية منها، تطوير مهارات المعلمين لخلق وتصميم خبرات تعليمية تفاعلية وجذابة للطلاب، مع تزويد المعلمين بأدوات وتقنيات تعلم تفاعلية مختلفة يمكن تخصيصها لخبرات مختلفة تتماشي مع مهارات المعلمين المطلوبة، بالإضافة إلى تنمية مهارات التفكير النقدي والمنطقي وكيفية حل المشكلات لدى الطلاب وتعلمها باستخدام عملية التفكير التصميمي، والذي يؤدي إلى محو الأمية التكنولوجية والرقمية للطلاب وتعريف الطلاب والمعلمين بالتقنيات المختلفة مع توفر الحلول التكنولوجية للمدرسة المختارة.

واعربت المهندسة امل مبدي المدير التنفيذي لتنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير : عن سعادتها بالشراكة المجتمعية بين مؤسسة مصر الخير وبنك الصادرات في تنمية المجتمع واتاحة فرص التعليم من خلال مدراس المجتمعية بمحافظة الاقصر واهميتها في حصول الطلاب علي تعليم متميزة وفرصة الاتاحة والالتحاق بالمدرسة قريبة من منازلهم وحلت مشكلة التسرب من التعليم الناجم من بعد المسافات بين منازل الاطفال والمدراس النظامية
واضافت انها فخورة بالدور المجتمعي الذي تقوم بيه مؤسسة مصر الخير في تنمية المجتمع وتقديم نموذج تعليمي عالي الجودة

«مصر الخير» و«بنك تنمية الصادرات» يتفقدان سير العملية التعليمية بالمدارس المجتمعية بالاقصر

كما أضاف الدكتور أحمد جلال، نائب رئيس مجلس الإدارة، أنه تم الاتفاق مع المؤسسة على أن يتم العمل على تقييم احتياجات الطلاب والمعلمين للمدرسة المختارة، وتصميم برنامج يتناسب مع احتياجات المعلمين والطلاب لتحقيق الأهداف المتفق عليها، بالإضافة الى تقييم ومتابعة أنشطة المشروع وقياس الأثر الاجتماعي بعد انتهائه.

ومن جانبها اكدت نهاد مجدي مدير مشروع التعليم المجتمعي بمؤسسة مصر الخير ان التعاون مع البنك المصري لتنمية الصادرات بدأ منذ إنشاء ٥ مدارس مجتمعية بمركز إسنا بمحافظة الأقصر في عام ٢٠١٨ وتجهيزها بالكامل حيث قام البنك بتمويل كافة مراحل الإنشاء والتجهيز وأستمر دعم البنك لهذه المدارس وتحمل جميع نفقات التشغيل والانشطة التعليمية والتثقيفية والرياضية والفنية ايضا حيث تخدم هذه المدارس ١٤١ طفل وطفلة من أبناء الاسر الاولي بالرعاية بمركز إسنا .

واضافت مجدي أن العملية التعليمية داخل المدارس والتي تشرف عليها مؤسسة مصر الخير تطبق أحدث النظم التكنولوجيا في التعليم من خلال تحويل المناهج الدراسية الي برامج الكترونية وممارسة الانشطة المعملية وإجراء التجارب داخل معامل تخيلية علي اللوحات الذكية ( السبورة ) التفاعلية لافتتا الي انه هذا العام قام بنك تنمية الصادرات بإدخال مؤسسة جيزة للأنظمة التكنولوجيا في مجال التعاون مع مؤسسة مصر الخير في مدرسة أحمد عِوَض المجتمعية حيث تم تدريب الميسرات والاطفال الدارسين علي إستخدام التابلت وقريبا سيتم توزيع التابلت علي أطفال المدرسة لاستخدامه في العملية التعليمية وذلك لعمل تجربة تعليمية متكاملة يتم تقيمها فيما بعد لتعميمها علي باقي المدارس المجتمعية .
ولفتت مجدي إلي سعادة الاطفال بزيارة فريقي البنك ومصر الخير السنوية وقيامهم بالاطمئنان عليهم وتوزيع الهدايا في جو من السرور والبهجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

«الاتحاد المصري للتأمين»: تزايد الطلب على تغطية الصحة النفسية ضمن مزايا التأمين الصحى بعد أزمة كوفيد-19

تقوم مؤسسة جالوب العالمية (و هي مؤسسة تعمل فى مجال الاستشارات والدراسات التحليلية) بإصدار …