منظمة الصحة العالمية: البلدان ذات الدخل المنخفض أقل قدرة في توفير علاجات السرطان

أعلنت منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية أن يكون شعار اليوم العالمي للسرطان هذا العام هو “سد فجوة الرعاية”، والذي يأتي في 4 فبراير من كل عام.

قالت مارغريت هاريس، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، إن رعاية المرضى بالسرطان تعكس عدم المساواة في العالم، وفقا لموقع الإمم المتحدة.

وأضافت تقول: “أوضَح أشكال التمييز – بهذا الشأن – هو بين البلدان ذات الدخل المرتفع وتلك ذات الدخل المنخفض، وبحسب التقارير، فإن العلاج الشامل متاح في أكثر من 90 في المائة من البلدان ذات الدخل المرتفع، ولكنه متاح بأقل من 15 في المائة في البلدان ذات الدخل المنخفض.”

وتتركز جهود منظمة الصحة العالمية على سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم، وسرطان الأطفال، وتستهدف مبادراتها الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط، لتحقيق أكبر مكاسب الصحة العامة.

وفي بيان مشترك للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافايال ماريانو غروسي، ومدير عام منظمة الصحة العالمية، د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، فإن الدول منخفضة ومتوسطة الدخل تتأثر بشكل غير متناسب فيما يتعلق بحالات المرض بالسرطان والوفيات المرتبطة به.

ومع حلول عام 2040، من المتوقع أن تحدث 70 في المائة من الوفيات في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

وبحسب المنظمتان، لم يتم تنفيذ التدخلات الموصى بها للوقاية من السرطان وغيره من الأمراض غير السارية بشكل كافٍ، ولا يزال العلاج غير متاح في أجزاء كثيرة من العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

«رئيس الاتحاد المصري للتأمين» يستقبل رئيس الإتحاد التونسي لشركات التامين لتعزيز التعاون بين الجانبين

استقبل علاء الزهيري رئيس الاتحاد المصري للتأمين السيد الحبيب بن حسين رئيس الجامعة التونسية…