حكم التكاسل عن إخراج زكاة المال لسنوات.. الإفتاء توضح

تعتبر الزكاة ركناً أساسياً من أركان الإسلام الخمسة، لذا نقوم جميعنا بإخراج أموال للزكاة لأكثر من سبب ولأكثر من مصدر، ولكن يتساءل الكثير من الناس حكم التكاسل عن إخراج زكاة المال لسنوات، وفي هذا السياق يستعرض موقع رواد التنمية اليوم لمتابعيه سؤال وجه لدار الإفتاء المصرية عن حكم التكاسل عن إخراج زكاة المال لسنوات.

سؤال وجه لدار الإفتاء :

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية مفادة ما حكم الإنسان الذي لا يزكي مالَهُ لسنوات ثم تاب؟ وهل يجب عليه أن يُخْرِج الزكاة عن كل هذه السنوات السابقة؟

رد دار الإفتاء المصرية :

ورد رد دار الإفتاء صريحاً وواضحاً حيث أوضح أن الزكاة ركنٌ من الأركان التي بُنِي عليها الإسلام، فإذا ما توافرت شروطُ الزكاة من بلوغِ المال النصاب، وكان فائضًا عن حاجة المزكّي الأصلية، وحال عليه الحول، وخاليًا من الدين، وجب إخراج الزكاة بواقع ربع العشر، وإعطاءُ هذا المقدار للمستحقين من الفقراء والمساكين.
ويجب على الإنسان الذي كان متكاسلًا أو متهاونًا في إخراج الزكاة في السنوات الماضية أن يبادرَ ويُخْرِجَ ما عليه من أموال الزكاة بعد أن يقوم بعمليةٍ حسابيةٍ لكل سنة على حدة حتى تبرأَ ذمَّتَهُ أمام الله تعالى؛ حيث إنَّ الزكاةَ دينٌ على صاحب المال لا يسقط إلا بالأداء.

‫شاهد أيضًا‬

مصر للتأمين تطلق تطبيقها الالكتروني على الهاتف المحمول لاصدار وثائق تأمين السيارات وحياة كريمة

الحينى: تنفيذ أكبر خطة للتحول الرقمي في تاريخ المجموعة باستخدام أحدث النظم الرقمية.عمر جود…