حكم قول الزوجة لزوجها تحرم عليا ليوم الدين وقت الغضب.. الإفتاء توضح

تعتبر الحياة الزوجية رباط مقدس يربط بين الرجل والمرأة، وتلك الحياة لا تخلو من المشكلات التي تعتبر توابل لتنكيه الحياة وحلاوتها، ولكن في الكثير من الأوقات تتفاقم المشكلات مما يدقع الزوج في بعض الحالات إلى ضرب الزوجة وهو ما يدفعها لترحيم نفسها عليه وفي هذا السياق يستعرض موقع رواد التنمية اليوم لمتابعيه حكم قول الزوجة لزوجها تحرم عليا ليوم الدين في وقت الغضب وفقاً لما أوضحته دار الإفتاء المصرية.

سؤال وجه لدار الإفتاء :

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية تسأل صاحبته عارضة مشكلتها أنها تشاجرت مع زوجها وإستفزته مما دفعه لضربها فغضبت بشدة وقالت له تحرم عليا ليوم الدين، فهل عيشتي معه محرمة.

رد دار الإفتاء المصرية :

أتى رد دار الإفتاء المصرية واضحاً وصريحاً حيث أوضح الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية أنه لا يجوز للزوج مهما كانت الأسباب ان يعتدي على الزوجة بهذا الشكل المبرح لافتا الى ان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك وامر بالهجر في المضاجع وهناك تسلسل في العقوبة ضد الزوجة المخطئة ولكن لا يصل الى الضرب نهائيا، أما فيما يخص قول المراة لزوجها تحرم علي ، فهذه المقولة لا تقع بها طلاقا وقت الغضب او غير وقت الغضب لأن العصمة في يد الرجل وليس المرأة فهو الذي يطلق او يرفض الطلاق .

وأكمل كلامه قائلاً أن المرأة يحق لها الخلع فقط أم قولها يحرم علي ليس لها كفارة وحياتك مع زوجك ليست محرمة لأنها ليست يمين طلاق فبالتالي عليها الاستغفار وعدم تكرار مثل هذا القول مرة أخرى .

في حين أضاف الشيخ محمود شلبي أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية أنه طالما لم يقم الزوج بتفويض الزوجة في تطليق نفسها ولم يذهبا للمأذون وقال له أنه يمكن للزوجة أن تطلق نفسها فهذا الكلام ليس له أي تأثير في العلاقة الزوجية ولكن ينبغي على الزوجة الإستغفار لله والدعاء بهدوء الحياة الزوجية وإستقرارها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

عمرو اديب وعقد جديد مع MBC

استطاع الاعلامي الكبير عمرو اديب ان يصل الي مصاف كبار الاعلامين بمصر والعالم العربي بموهبت…