نتفليكس تصدم مشتركيها في هذه الدول فتعرف على البيانات

صدمت منصة نتفليكس الرقمية مشتركيها داخل أمريكا وكندا بقرار رفع أسعار جميع خطط اشتراكاتها الشهرية، وسترتفع الخطة القياسية للشركة إلى 15.50 دولار أمريكي في الشهر، بدلا من 14 دولارا فقط، بينما سترتفع خطة «4K» إلى 20 دولار أمريكي في الشهر، بعد أن كان سعرها 18 دولارا.

أما خطة الاشتراك الشهرية، والتي لا تتضمن إتاحة أعمال فنية بجودة «HD»، فسترتفع دولارا واحدا فقط، من 9 إلى 10 دولارات، وستدخل زيادات الأسعار حيز التنفيذ على الفور للمشتركين الجدد، أما بالنسبة للمشتركين الحاليين، فسيتم طرح التغييرات بصورة تدريجية، وستقوم «نتفليكس» بإخطارهم عبر البريد الإلكتروني بدخول الأسعار الجديدة الجديدة حيز التنفيذ قبل 30 يوما.

يشار إلى أن أسعار خطط اشتراك منصة «نتفليكس» ارتفعت بشكل مطرد خلال السنوات الأخيرة، بعد أن كانت أول زيادة في الأسعار تعلن عنها في عام 2014، وكانت تخشى وقتها من فقدان مشتركيها، وتأتي الزيادات في أسعار الاشتراكات في الوقت الذي تنافس «نتفليكس» العديد من خدمات البث الأخرى، مثل «ديزني بلس» و«إتش بي أو ماكس»، ما يجعلها في حاجة لإنفاق المزيد من أجل تقديم محتوى متميز لمشتركيها.

وقال متحدث باسم «نتفليكس» إن المنصة تقوم بتحديث أسعارها حتى تتمكن من الاستمرار في تقديم مجموعة متنوعة من خيارات الترفيه عالية الجودة، وتحظى شبكة «نتفليكس» بالفعل، بثروة من المشتركين في جميع أنحاء أمريكا، لكن إضافة المزيد من المشتركين الجدد يمثل تحديا لها في ظل زيادة أسعارها.

أما بالنسبة لألعاب الفيديو ونهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت المجموعة، إطلاق 5 ألعاب فيديو لمشتركيها حول العالم، مجانا وبدون إعلانات، وتأتي الخطوة في ظل سعي نتفليكس إلى تنويع منتجاتها والاستثمار في سوق ألعاب الفيديو المدرّة لأرباح طائلة.
واثنتان من الألعاب التي تطرحها الشبكة مستوحاة من عالم سلسلة الرعب الخيالية العلمية “سترينجر ثينغز”، فيما الألعاب الثلاث المتبقية “شوتينغ هوبس” و”كارد بلاست” و”تيتر أب” هي ألعاب ورق أو خفّة، وكانت هذه الألعاب متوافرة منذ أسابيع لمشتركي نتفليكس في بولندا وإسبانيا وإيطاليا.

وبالنسبة لهواتف أندرويد وبات في إمكان المشتركين في العالم أجمع المزودين أجهزة لوحية أو هواتف ذكية تعمل بنظام تشغيل أندرويد التابع لمجموعة جوجل، تحميل الألعاب مجانا من أجهزتهم واللعب من دون إعلانات، ولم تعلن المجموعة ما إذا كانت تعتزم إطلاق هذه الألعاب على الأجهزة العاملة بنظام “آي أو إس” من أبل، لكنها أشارت إلى عزمها طرح ألعاب إضافية قريبا.

أما سوق ألعاب مليارية وتجاهر نتفليكس منذ أشهر بطموحاتها في مجال ألعاب الفيديو، في ظل اشتداد المنافسة في قطاع البث التدفقي مع إطلاق منصات منافسة مثل “إتش بي أو ماكس” و”بيكوك تي في”، وإضافة إلى منافسيها المباشرين من أمثال ديزني بلاس، غالبا ما يتحدث مديرو المجموعة الأمريكية عن يوتيوب والشبكات الاجتماعية ومنصات الفيديو كمنافسين لها في سوق المنتجات المنوعة.

واشترت نتفليكس في سبتمبر/ أيلول الماضي أول استوديو لها لألعاب الفيديو، “نايت سكول ستوديو”، وهي شركة ناشئة مقرها كاليفورنيا أطلقت لعبة التشويق “أوكسنفري”، كذلك تعاقدت نتفليكس الصيف الماضي مع مايك فيردو الذي عمل سابقا في “إلكترونيك آرتس” وفيسبوك، للإشراف على أنشطتها في مجال ألعاب الفيديو، وتفوق قيمة سوق ألعاب الفيديو في العالم 300 مليار دولار، بحسب أرقام نشرتها شركة “أكسنتشر” في أبريل/ نيسان الماضي.

‫شاهد أيضًا‬

الاتحاد المصرى للتأمين يفوز بعضوية لجنة البضائع بالاتحاد الدولى للتأمين البحرى

أعلن الاتحاد الدولى للتأمين البحرى IUMI عن أسماء السادة الفائزين بعضوية اللجان الفنية التا…