حكم قطع صلة الرحم منعاً للمشاكل.. الإفتاء توضح

لا تنتهي المشاكل في الحياة الزوجية وخاصة مشاكل بيت العائلة والمشاحنات بين العائلات سواء كان بين السلايف أو الأخوات والأعمام والأخوال وغيرهم فيومياً ما نرى الكثير من المشاكل القائمة وسببها في الغالبية العظمى يكون للعشم الزائد أو نقل الكلام بطريقة غير صحيحة وإفشاء الأسرار، ولكن النتيجة في النهاية تكون واحدة وهى قطع صلة الرحم تجنباً للمشاكل.

وفي هذا السياق يستعرض موقع رواد التنمية اليوم لمتابعيه حكم قطع صلة الرحم منعاً للمشاكل وفقاً لما أوضحته دار الإفتاء المصرية.

حكم قطع صلة الرحم منعاً للمشاكل :

أوضحت دار الإفتاء المصرية حكم قطع صلة الرحم منعاً للمشاكل بوضوح حيث أوضح الدكتور أحمد ممدوح أمين الفتوى في دار الإفتاء أن قطع صلة الرحم لا تعتبر الحل الأفضل على الإطلاق.

وأكد على أن صلة الأرحام واجبة شرعًا وهي إحدى صفات أهل الجنة، كما في قوله تعالى: «الَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَل»، وصلة الرحم هى جميع أفعال الخير من التصدق عليهم ووصلهم والوقوف بجانبهم عند المشكلات والإحسان إليهم والكلام الطيب والحفاظ على سيرتهم وسمعتهم.

وأوضح أنه لا يجوز قطيعة الرحم منعا للمشاكل، ولكن يجوز تقليل الزيارات للشخص المتسبب في ذلك، أو يجوز إطالة المدة بين الزيارات، أو تقليل المكالمات الهاتفية، لكن القطيعة نهائيًا لا تجوز شرعًا، وصلة الرحم تحتاج إلى عدم الخصام والقطيعة وعدم الإيذاء وتمني الخير للغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

«الدكتور محمد عمران»: ١٢٦ مليون جنيه عوائد شركات التكافل الاجتماعي خلال العام الماضي

قال الدكتور محمد عمران رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية أن شركات التكافل الاجتماعي حققت …