الاتحاد المصري للتأمين يوصى بأهمية اتباع قواعد الاكتتاب الفني السليم في القطاعات ذات الخطورة العالية لتخفيض حجم التعويضات والخسائر

   تعد صناعات النفط والبتروكيماويات من الصناعات الحيوية التى تحظى بالاهتمام وتدخل فى العديد من الصناعات ولكن تواجهها مجموعة من المخاطر الخاصة بهذه النوعية من الصناعات ومع تطور تكنولوجيا صناعة النفط والأجهزة المستخدمة بها كان لزاما الاهتمام بإدارة خطر هذه الصناعات والتى تشكل جزءاً هاماً من الأخطار الرئيسية والكبيرة لتأمينات النفط التي تشمل محطات التجميع والمعالجة والتخزين ومعامل الغاز ومعامل الكيماويات والمصافي .

حيث ينتج النفط من الآبار ثم ينتقل إلى محطات تجميع لفصل الغاز المرافق له ثم ينتقل بعد ذلك من خلال عمليات ضخ إلى محطات المعالجة ، حيث تتم معالجته وفصل الماء والأملاح ثم يتم تخزينه في صهاريج كبيرة تبلغ سعتها عشرات الآلاف من الأمتار المكعبة ومن ثم ضخه إلى المصافي ، ثم يتم تكرير النفط إلى مختلف المكونات التى تشمل بصورة رئيسية الهيدروكربونات العطرية بما فيها البنزين ، الطولوين والزايلين ثم تقوم معامل البتروكيماويات بإنتاج المواد الكيماوية من الخام سواء النفط أو مشتقاته أو الغاز الطبيعى أو مشتقاته أما المنتجات النهائية لهذه المعامل فتستخدم بشكل رئيسى كمواد خام من قبل سائر الصناعات الكيماويات.

 وتعتبر صناعة البتروكيماويات صناعة العصر لما تلعبه من دورٍ رئيسيٍ في الاقتصاد والمجتمع. وقد حققت هذه الصناعة قفزة نوعية في تقديم آلاف المنتجات الهامة التي يتم استخدمها يوميًا كالأدوية والأثاث ومستحضرات التجميل والأجهزة المنزلية والالكترونيات وألواح الطاقة الشمسية وتوربينات الرياح وغيرها الكثير، وقد أولت معظم الدول اهتمامًا كبيرًا بهذا القطاع لأهميته في تحقيق الاكتفاء الذاتي مستقبلًا ، لذا كان من الأهمية إلقاء الضوء على مخاطر هذه الصناعة ومدى توافر الحماية التأمينية لها.

  وتعرف البتروكيماويات على إنها المواد الكيماوية المستخرجة من النفط ، والتييتم تصنيعها لتستخدم في أغراضٍ تجارية مختلفة ، ويعتمد انتاج البتروكيماويات على المعالجة متعددة المراحل للنفط والغاز كما تشمل صناعة البتروكيماويات منتجات تكرير النفط .

ويتم تصنيف البتروكيماويات إلى ثلاث مجموعات أساسية وهي:

الأوليفينات: وتشمل الإيثلين الذي يستخدم في الورق والالكترونيات والبروبيلين الذي يستخدم في الدهانات والأثاث والمنسوجات والأدوية وتغليف المواد الغذائية بالإضافة للبوتادين الذي يستخدم في صنع المطاط الصناعي.

المركبات العطرية: تشمل البنزين والتولوين والزيلين حيث يستخدم البنزين في صناعة الأصباغ والمنظفات الصناعية بينما يستخدم الزيلين في الانتاج الصناعي للبلاستيك والمنسوجات الصناعية أما التولوين يستخدم في صناعة المعدات الرياضية.

الغاز الاصطناعي: وهو خليطٌ من أول أكسيد الكربون والهيدرجين ويستخرج منه مادتين وهما النشادر الذي يستغل في صناعة الأسمدة والميثانول الذي يستخدم كوسيط كيميائيٍ.

أمثلة للصناعات البتروكيماوية :-

تدخل البتروكيماويات في العديد من الصناعات الهامة ومن أبرزها:-

  • المجال الطبي: حيث تدخل بشكل اساسي في تصنيع العديد من الادوية ، كما تستخدم أيضاً في صناعة الأطراف الصناعية والكثير من المعدات الطبية.
  • المجال الغذائي: تدخل الصناعة البتروكيماوية في صناعة حافظات للأطعمة وملوّنات الأغذية الصناعية.
  • المجال الزراعي: تدخل في صناعة المبيدات والاسمدة، إضافةً إلى صناعة أنابيب الري والخيوط والحاويات البلاستيكية و الأغطية البلاستكية للصوبات الزراعية.
  • المجال المنزلي: تدخل بشكل كبير في صناعة البلاستيك والألياف، وبالتالي يتم إنتاج العلب البلاستيكية، والمنظفات، وألوان الصناعيةَ، والجوارب، و العدسات لاصقة، و الشمع، وغيرها الكثير من المنتجات المنزلية.

تعد الصناعات الكيميائية خامس أكبر قطاع تصنيع في العالم ، و تساهم بشكل مباشر بنحو  تريليون دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي العالمي سنويًا ، و يعمل بها نحو 15 مليون شخص.

و قد تعرضت المنشآت النفطية الكبيرة  في الماضي لسلسلة من الخسائر الكبيرة نتيجة التعرض للحرائق و الانفجارات الناجمة عن عمليات الإنتاج المعقدة و ظروف التفاعل الشديد و المواد القابلة للاشتعال بالإضافة إلى التمركز الشديد لعمليات ذات قيمة رأسمالية عالية.

و على الرغم من أن الخسائر الناجمة عن الأضرار المادية قد تكون ضخمة ، إلا أن الخسائر اللاحقة الناجمة عن توقف الأعمال غالباً ما تكون أكبر من ذلك. و ينطبق ذلك بصفة خاصة على الوحدات التي تنتج منتجات وسيطة لصناعات أخرى.

ولذلك يظل قطاع البتروكيماويات سوقًا معقدة للعمل فيها نظراً للخسائر الكبيرة والنتائج السيئة  وتدني الأسعار.

يجب على شركات التأمين المضي بحذر في الاكتتاب في مثل هذه الاخطار وتقييم المخاطر المعقدة التي تنطوي عليها البتروكيماويات والفهم الجيد لطبيعة الخطر، كما تحتاج شركات التأمين للحصول على معلومات شاملة عن الأخطار والتي لا يمكن إعدادها أو تقييمها إلا من قبل ذوي الخبرة من المعاينين والمكتتبين.

إدارة أخطار البتروكيماويات

  • تحديد الخطر :

تصنف الأخطار التى تتعرض لها البتروكيماويات إلى ثلاثة انواع :

  1. أخطار التلفيات المادية وتشمل :
  2. الحريق
  3. الانفجار والتسخين .
  4. أخطار طبيعية كالعواصف والفيضانات والزلازل والبراكين والصواعق.
  5. أخطار المسؤولية المدنية المترتبة على الأخطار أعلاه.
  6. أخطار الخسارة التبعية.
  • مصادر الخطر

كل مواقع نقل أو تخزين المواد البترولية وتنقسم إلى:

– خزانات ضغوط منخفضة : وتصلح لجميع المواد البترولية ماعدا الغاز الطبيعى.

– خزانات ضغوط متوسطة :لتخزين البيوتان والغازات البترولية .

– خزانات ضغوط مرتفعة: لتخزين المواد الخفيفة مثل البروبان والايثيان والغاز الطبيعى.

–  المضخات.

– المبادلات الحرارية والغلايات والافران.

– وحدات التكسير الحرارى.

كل المواقع السابق الإشارة إليها يمكن أن ينشأ عنها أخطار جسيمة بسبب التآكل أو الانفجار.

  • منع وتقليل الخسائر

هناك مجموعة من العوامل يجب الالتزام بها لتقليل حدوث الخطر ، منها على سبيل المثال لا الحصر:

-الصيانة والفحص الدوري من قبل جهات معتمدة ذات خبرة .

-برامج التدريب التأهيلية لرفع المستوى الفني لدى العاملين.

-توافر أجهزة الانذار المبكر وأجهزة اكتشاف الغازات.

-الاهتمام بمساحات التخزين لهذه المواد.

-استخدام وصلات وكابلات كهربائية مقاومة للحريق.

-استخدام صمامات ذات تحكم عن بعد لمنع انتشار الحريق.

لا يختلف الاكتتاب فى مخاطر صناعة النفط والبتروكيماويات أساساً عن اكتتاب سائر المخاطر الصناعية الكبرى ، على الرغم من وجود جوانب معينة تتميز بها هذه المخاطر منها على سبيل المثال:-

  1. تمركز عمليات ذات قيمة رأسمالية عالية في مناطق محدودة ومعرضة لخسائر ناجمة عن حادث واحد .
  2. الأخطار مرتفعة التكلفة وإن كانت قليلة التكرار مقارنة بفروع التأمين الأخرى
  3. وجود العديد من المنشآت النفطية داخل مناطق معرضة للزلازل لذا يجب دراسة احتمال تراكم الأخطار فى هذه الحالات.
  4. قصر المسافة البينية بين الوحدات و المباني -الصهاريج ، والتي تشكل أخطاراً  كبيرة تزيد من جسامة الأخطار عند حدوثها.  

     وفي ضوء ذلك يجب اتخاذ قرارات الاكتتاب وتحديد الأقساط على أساس ما يلي:-

  1. حساب دقيق لقيم كل من الممتلكات وتغطية توقف الأعمال.
  2. حسابات التراكم المحتمل وربطه بالقدرة الاكتتابية للشركة.
  3. التحديد الدقيق لمبالغ التأمين الفرعية بالوثائق.
  4. تقييم الأخطار الطبيعية وتسعيرها بشكل منفصل.
  5. تقييم الحد أقصي خسارة محتملة خاصة في حالة الانفجار.
  6. تقييم خسائر تعطل الأعمال الطارئة.
  7. إدارة دقيقة لتراكم الخسائر الناتجة عن تحقق الخطر.
  8. 8.     تقارير وتوصيات خبراء من ذوي الخبرة ومهندسي إدارة المخاطر.
  9. الحصول على تغطية إعادة تأمين مناسبة ومن معيدي تامين ذوي ملاءة مالية تناسب مبالغ التأمين والتي تظل من المتطلبات الأساسية للنجاح في الاكتتاب في هذا القطاع.
  10. المراقبة المباشرة لنتائج الاعمال والتطورات التكنولوجية في مجال الصناعة للتعرف على التغيرات التي تطرأ على طبيعة الخطر.

ويوضح الإتحاد أن الطلب على التأمين هو طلب مشتق من مستوى النشاط الصناعي والتجاري ، و من ثم يمكن إلقاء الضوء على أهمية التأمين على البتروكيماويات من خلال استعراض أهمية هذا النشاط للاقتصاد المصري.  

وفقاً للإحصائيات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء،  تمثل الصناعات الكيماوية حوالى 3% من الناتج المحلى للدولة وحوالى 12% من إجمالي القطاع الصناعي في مصر.

وتعد صناعة النفط والغاز من أكثر القطاعات الاقتصادية ديناميكية في مصر، كما  يُعد إنتاج الهيدروكربونات أكبر نشاط صناعي منفرد في البلاد إلى حد بعيد ، حيث يمثل حوالي 24 في المائة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2019- 2020كما أرتفع الاستثمار الأجنبي المباشر في قطاع النفط والغاز من 9 مليار دولار أمريكي في السنة المالية 2014/2015 إلى 47.8 دولار أمريكي في السنة المالية 2019/2020وبلغ معدل نمو تكرير النفط 25٪ في السنة المالية 2019/2020 ، وهو أعلى معدل تحقق بين القطاعات الاقتصادية في مصر .

تمتلك مصر ثروة كبيرة من مصادر الوقود و مصادر الطاقة المتجددة ،و قد بلغت احتياطيات البلاد من الهيدروكربونات المؤكدة 3.6 مليار برميل من النفط و 75.5 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي في نهاية عام 2020 .

وتشجع الحكومة المصرية شركات النفط العالمية (IOC) على المشاركة في قطاع النفط والغاز .. حيث تعمل في مصر حالياً أكثر من خمسين شركة نفط دولية . و تأمل مصر في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية بحلول عام 2022.

و تخطط مصر لاستثمار حوالي 38 مليار دولار أمريكي في تطوير قطاع البتروكيماويات على مدى السنوات الأربع المقبلة ويمثل قطاع البتروكيماويات حوالي 12 في المائة من الإنتاج الصناعي ويولد عائدات يبلغ مجموعها 7 مليار دولار أمريكي ، أي ما يعادل حوالي 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي . كما تتميز مصر بأن لديها أكبر طاقة تكرير في إفريقيا بمعدل 840 ألف برميل في اليوم ، على الرغم من أنها تعمل أقل بكثير من هذه القدرة ، حيث تمت معالجة 562 ألف برميل يوميًا في عام 2019. و قد بدأت صناعة البتروكيماويات تزدهر من جديد  بعد تدشين مجمعين عملاقين لإنتاج البتروكيماويات في الإسكندرية ودمياط باستثمارات 4 مليارات دولار ، مما أدى إلى زيادة الإنتاج المحلى من البتروكيماويات بأكثر من 40% .

   ويوصى الاتحاد المصري للتأمين شركات التأمين بأهمية اتباع قواعد الاكتتاب الفني السليم في مثل هذه الأخطار ذات الخطورة العالية لتخفيض حجم التعويضات والخسائر التي تتحملها الشركات لما لذلك من دور محوري في قبول إسناد التغطيات التأمينية لمعيدي التأمين بالخارج بالإضافة إلى الدور الذى يلعبه خبراء تقييم الأخطار ومعاينة الخسائر في التقليل من حجم الخسائر التي تتعرض لها المنشآت عبر مساعدة شركات التأمين على الاكتتاب الفني السليم للتغطيات التأمينية.

كما يجب على شركات التأمين أن تدرك  أهمية انتقاء الأخطار التي تقبلها عن طريق دراسة وفحص وتقييم للأخطار المعروضة بغرض قبولها أو رفضها ، وتحديد أسعار التأمين للأخطار المقبولة وشروط التغطية لها ،والتأكد من توافر أنظمة إدارة الطوارئ وتدابير الوقاية من مخاطر الحوادث ،وتعزيز قدرات إدارة السلامة من الحرائق خاصة في الصناعات ذات الخطورة العالية كالصناعات البتروكيماوية،  وتوافر الأنظمة التكنولوجية للوقاية من الحرائق والتعامل معها بشكل مُنظم ووضع الإستراتيجيات والبرامج التنفيذية لمواجهة المخاطر المحتملة بهدف الحد منها فى إطار الحرص على تحسين معدلات الخطر.

‫شاهد أيضًا‬

مصر للتأمين تطلق تطبيقها الالكتروني على الهاتف المحمول لاصدار وثائق تأمين السيارات وحياة كريمة

الحينى: تنفيذ أكبر خطة للتحول الرقمي في تاريخ المجموعة باستخدام أحدث النظم الرقمية.عمر جود…