أكتوبر وحلاوة النصر
أكتوبر وحلاوة النصر

كان نصر أكتوبر يمثل تحولا تاريخيا في تاريخ مصر والعالم العربي.. لا يمكن أن يدخل في صفحات الأحداث العادية لأنه كان فوق كل الحسابات وترتبت عليه نتائج مازالت حتى الآن تفرض واقعا جديدا في عالمنا العربي.. كانت مصر والجيوش العربية قد خرجت من تجربة مريرة وهزيمة تركت أثارها على كل شيء وكان هناك إحساس عام أن الكرامة العربية في حاجة إلى من يستعيد ثوابتها وتصور البعض أن ذلك لا يمكن أن يتحقق في انتصار عسكري مفاجئ ..

وحدث ما حدث وعبر الجيش المصري قناة السويس واقتحم خط بارليف واستطاع من خلال ضربة جوية شاركت فيها مئات الطائرات الحربية في وقت واحد أن تفتح ممرات داخل هذا الحصن وأن تندفع قوارب البحرية إلى قلب سيناء مع هذا الكم من الكباري المعلقة وكانت تجربة خراطيم المياه اختراعاً مصرياً لم يسبق إليه أحد وتهاوت حصون بارليف أمام تكبيرات الجندي المصري الباسل لتعلن نهاية الغطرسة الإسرائيلية والجيش الذي لا يهزم ..

كان نصر أكتوبر الذي أعاد للعسكرية المصرية شموخها وأعاد للأجيال التي عاشت محنة الهزيمة في عام 67 كرامتها واعتزازها بهذه اللحظة التاريخية الفارقة.. إن جيش مصر لم يحارب فى عام 67 وتحمل وحده عار الهزيمة رغم أن هناك أيدي كثيرة كانت وراء الظروف التي أحاطت بهذا الحدث التاريخي الذي انتهى بمأساة دفع ثمنها أبطال شهداء.. لقد بقى أكتوبر في ضمير كل مصري لحظة مضيئة فى تاريخ العسكرية المصرية وبقى في وجدان كل عربي لحظة استرداد الكرامة لشعوب ذاقت مرارة الهزيمة وعاشت لحظة انتصار لن تغيب عن الذاكرة العربية..

إن هناك أجيالا لم تشهد هذه اللحظة وعلينا أن نعيد لها ونستعيد معها هذه الصفحات الخالدة في ظل واقع عربي يعانى الآن التشرذم والانقسام والتخلف.. سنوات مضت على انتصار أكتوبر وقد شاركت فيه دماء عربية بجانب جيش مصر وبقيت سيناء الأرض والمكان والبشر تعيش هذه اللحظات التاريخية حين سقطت أسطورة الجيش الذي لا يقهر أمام إرادة مصرية عربية حققت النصر رغم كل الظروف التي كانت تؤكد أن الثمن سيكون فادحاً..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

عمرو اديب وعقد جديد مع MBC

استطاع الاعلامي الكبير عمرو اديب ان يصل الي مصاف كبار الاعلامين بمصر والعالم العربي بموهبت…